إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أمر النبي بالنخل فقطع

2326- وبه قال: (حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ) التَّبوذكيُّ قال: (حَدَّثَنَا جُوَيْرِيَةُ) بن أسماء (عَنْ نَافِعٍ) مولى ابن عمر (عَنْ عَبْدِ اللهِ) بن عمر (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: أَنَّهُ حَرَّقَ نَخْلَ بَنِي النَّضِيرِ) بفتح النُّون وكسر الضَّاد المعجمة؛ قومٌ من اليهود (وَقَطَعَ) شجرها [1] (وَهْيَ الْبُوَيْرَةُ) بضمِّ المُوحَّدة وفتح الواو وسكون التَّحتيَّة وبالرَّاء: موضعٌ معروفٌ من بلد بني النَّضير (وَلَهَا) للبُوَيرة (يَقُولُ حَسَّانُ) بدون الصَّرف، على أنَّه من الحسِّ بغير نونٍ، وبالصَّرف على أنَّه من الحسن بالنُّون، وهو ابن ثابتٍ الخزرجيُّ الأنصاريُّ: (وَهَانَ) بالواو، ولأبي ذرٍّ عن الحَمُّويي والمُستملي: ((لَهان)) باللَّام، وللقابسيِّ فيما ذكره العينيُّ: ((هان)) فيكون فيه العضب [2]
ج4ص175
بالمعجمة؛ وهو خرم «مفاعلتن» [3] (عَلَى سَرَاةِ بَنِي لُؤَيٍّ) بضمِّ اللَّام وبعدها همزةٌ مفتوحةٌ فتحتيَّةٌ مُشدَّدةٌ: أكابر قريشٍ، و«سَراة»: بفتح السِّين المهملة،قال الجوهريُّ: جمع السَّرِيِّ، وهو جمعٌ عزيزٌ أن يُجمَع «فَعِيلٌ» على «فَعَلَةٍ»، ولا يُعرَف غيره، وجمع السَّراة: سَرَواتٌ، وقد شدَّد السُّهيليُّ في «الرَّوض الأنف» النَّكير في هذه المسألة على النُّحاة، وقال: لا ينبغي أن يُقال في سَرَاة القوم: إنَّه جمعُ سَرِيٍّ لا على القياس، ولا على غير القياس [4]، وإنَّما هو مثل: كاهل القوم وسنامهم، والعجب كيف خفي هذا على النَّحويِّين حتَّى قلَّد الخالفُ منهم السَّالفَ، وساق فيه كلامًا طويلًا؛ حاصله: أنَّ السَّرَاة مفردٌ لا جمعٌ، واستدلَّ عليه بما تقف عليه من كلامه (حَرِيقٌ بِالْبُوَيْرَةِ مُسْتَطِيرٌ) أي: منتشرٌ، ولمَّا أنشد حسَّان هذا؛ أجابه أبو [5] سفيان بن الحارث بقوله [6]: [من الوافر]
~أدام اللهُ ذلكَ من صنيعٍ وحرَّق في نواحيها السَّعيرُ
وفي ذلك نزلت {مَا قَطَعْتُم مِن لِينَةٍ أَوْ تَرَكْتُمُوهَا قَائِمَةً [7]}...؛ الآية [8] [الحشر: 5] وإنَّما قال حسَّان ذلك؛ لأنَّ قريشًا هم الذين حملوا كعب بن أسدٍ صاحب عقد بني قريظة على نقض العهد بينه وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم حتَّى خرج معهم إلى الخندق، وقيل: إنَّما قطع النَّخل؛ لأنَّها كانت تقابل القوم فقطعت، ليبرز مكانها فتكون مجالًا للحرب.
ج4ص176


[1] في (ب): «شجرهم».
[2] في (د): «القضب»، وهو تحريفٌ.
[3] في (د): «مفاعلن»، وهو تحريفٌ.
[4] «ولا على غير القياس»: ليس في (د1) و(ص) و(م).
[5] «أبو»: سقط من غير (د).
[6] في غير (د) و(س): «قال».
[7] «{قَائِمَةً}»: مثبتٌ من (ب) و(س).
[8] «الآية»: مثبتٌ من (د) و(س).