إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: لأن يحتطب أحدكم حزمة على ظهره خير له من أن يسأل أحدًا

2374- وبه قال: (حَدَّثَنَا يَحْيَى ابْنُ بُكَيْرٍ) نسبةً [1] لجدِّه، واسم أبيه عبدُ الله قال: (حَدَّثَنَا اللَّيْثُ) ابن سعدٍ الإمام (عَنْ عُقَيْلٍ) بضمِّ العين وفتح القاف، ابن خالدٍ الأيليِّ (عَنِ ابْنِ شِهَابٍ) محمَّد بن مسلمٍ [2] الزُّهريِّ (عَنْ أَبِي عُبَيْدٍ) مُصغَّرًا (مَوْلَى عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ: أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم): والله (لأَنْ يَحْتَطِبَ أَحَدُكُمْ حُزْمَةً) أي: من حطبٍ بأرضٍ مباحةٍ ثمَّ يحملها (عَلَى ظَهْرِهِ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَسْأَلَ أَحَدًا) «أن» مصدريَّةٌ، أي: من سؤال أحدٍ (فَيُعْطِيَهُ أَوْ يَمْنَعَهُ) بنصب
ج4ص208
الفعلين؛ عطفًا على ما قبلهما، وسقط قوله «له [3]» في رواية أبوي الوقت وذرٍّ [4].
ج4ص209


[1] في (ب) و(س): «نسبه».
[2] زيد في (ب) و(س): «بن شهابٍ».
[3] في (د) و(د1) و(ص): «من» بدل «له»، والمثبت موافقٌ لما في «اليونينيَّة».
[4] في (د) و(م): «أبي الوقت»، والمثبت موافقٌ لما في «اليونينيَّة».