إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب: لا تنكسف الشمس لموت أحد ولا لحياته

(13) هذا (بابٌ) بالتَّنوين: (لَا تَنْكَسِفُ الشَّمْسُ) بالكاف (لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلَا) تنكسف (لِحَيَاتِهِ) (رَوَاهُ) أي: قوله: «لا تنكسف الشَّمس لموت أحدٍ ولا لحياته» هؤلاء الصَّحابة (أَبُو بَكْرَةَ) نفيع ابن الحارث (وَالْمُغِيرَةُ) بن شعبة، كما تقدَّم حديثهما في أوَّل «باب الكسوف» [خ¦1040] [خ¦1043] (وَأَبُو مُوسَى) عبد الله بن قيسٍ الأشعريُّ، كما سيأتي في الباب التَّالي (وَابْنُ عَبَّاسٍ) عبد الله، كما تقدَّم
ج2ص275
في «باب صلاة الكسوف جماعةً» [خ¦1052] (وَابْنُ عُمَرَ) عبد الله بن عمر [1] بن الخطَّاب، كما تقدَّم في الباب الأوَّل (رَضِيَ اللهُ عَنْهُم).
ج2ص276


[1] «ابن عمر»: ليس في (م).