إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب: ما كان من خليطين فإنهما يتراجعان بينهما بالسوية.

(2) هذا (بابٌ) بالتَّنوين (مَا كَانَ مِنْ خَلِيطَيْنِ) أي: مخالطين، وهما الشَّريكان (فَإِنَّهُمَا يَتَرَاجَعَانِ بَيْنَهُمَا بِالسَّوِيَّةِ فِي الصَّدَقَةِ) قيَّد بالصَّدقة لوروده فيها؛ لأنَّ التَّراجع [1] لا يصحُّ بين الشَّريكين في الرِّقاب.
ج4ص284


[1] زيد في (د1): «فيهما».