إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب الخصر في الصلاة

(17) (بابُ) حكم (الْخَصْرِ فِي الصَّلَاةِ) بفتح الخاء المعجمة وسكون الصَّاد المهملة؛ من الخاصرة؛ وهو وضع اليد عليها في المشهور، أو مِن المخصرة؛ وهي العصا، أي: يأخذها بيده يتوكَّأ عليها [1]، أو مِن الاختصار، ضدُّ التَّطويل، أي: يختصر السُّورة، أو يخفِّف الصَّلاة، فيحذف [2] الطُّمأنينة.
ج2ص361


[1] «عليها»: ليس في (س).
[2] في (ص): «فحذف».