إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: ما أنبأ أحد أنه رأى النبي صلى الضحى غير أم هانئ

1103- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ عُمَرَ) الحوضيُّ (قَالَ: حَدَّثَنَا شُعْبَةُ) بن الحجَّاج (عَنْ عَمْرٍو) بفتح العين، ولأبي ذرٍّ: ((عمرو بن مُرَّة)) بضمِّ الميم وتشديد الرَّاء، ابن عبد الله الجَمَليِّ؛ بفتح الجيم والميم، الكوفيِّ الأعمى (عَنِ ابْنِ أَبِي لَيْلَى) عبد الرَّحمن الأنصاريِّ المدنيِّ الكوفيِّ، اختُلِفَ في سماعه من عُمر (قَالَ: مَا أَنْبَأَنَا) ولأبي ذَرِّ: ((ما أخبرنا)) (أَحَدٌ أَنَّهُ رَأَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم صَلَّى الضُّحَى غَيْرُ أُمِّ هَانِئٍ) بالهمز، ورفع «غيرُ» بدلًا من «أحدٌ» وذلك أنَّها (ذَكَرَتْ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم يَوْمَ فَتْحِ مَكَّةَ اغْتَسَلَ فِي بَيْتِهَا، فَصَلَّى ثَمَانِ رَكَعَاتٍ) وليس فيه دلالةً على نفي الوقوع لأنَّ ابن أبي ليلى إنَّما نفى ذلك عن نفسه فلا تَرِدُ عليه الأحاديث الواردة في الإثبات، وقوله: «ثَمان» بفتح المثلَّثة والنُّون وكسرِها من غير ياء؛ استغناءً بكسرة النُّون، ولأبي ذرٍّ: ((ثماني)) بإثباتها، قالت: (فَمَا رَأَيْتُهُ) صلى الله عليه وسلم (صَلَّى صَلَاةً أَخَفَّ مِنْهَا) أي: من هذه الثَّمان (غَيْرَ أَنَّهُ) عليه الصلاة والسلام (يُتِمُّ الرُّكُوعَ وَالسُّجُودَ) قالته دفعًا لتوهُّم من يفهم أنَّه نقص منهما حيث عُبِّر بـ «أخفَّ». وموضع التَّرجمة من حيث إنَّه عليه الصلاة والسلام صلَّى الضُّحى في السَّفر، ولم تكن في دُبُرِ صلاة من الصَّلوات، وهذا الحديث أخرجه أيضًا في «المغازي» [خ¦4292]، ومسلم في «الصَّلاة»، وكذا أبو داود والتِّرمذيُّ والنَّسائيُّ.
ج2ص299