إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب: يصلي المغرب ثلاثًا في السفر

(6) هذا (بابٌ) بالتَّنوين (يُصَلِّي) المسافر (الْمَغْرِبَ) ولأبي ذرٍّ: ((تُصلِّى المغربُ)) (ثَلَاثًا فِي السَّفَرِ) كالحَضَر لأنَّها وتر النَّهار، ويجوز في: «تُصَلَّى» فتح اللَّام مع المثنَّاة الفوقيَّة، و«المغرب» بالرَّفع نائبًا عن الفاعل، فإن قُلتَ: ما وجه تسمية صلاة المغرب بوتر النَّهار مع كونها ليليَّة؟ أُجِيبَ بأنَّها لمَّا كانت عقب آخر النهار ونُدِبَ إلى تعجيلها عقب الغروب أُطلِقَ عليها: وتر النهار لقُربِها منه.
ج2ص295