إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب إذا ذكر في المسجد أنه جنب خرج كما هو ولا يتيمم

(17) هذا [1] (بابٌ) بالتَّنوين (إِذَا ذَكَرَ) أي: تذكَّر الرَّجل وهو (فِي الْمَسْجِدِ) قاله الحافظ ابن حجرٍ، وتعقَّبه العينيُّ: بأنَّ «ذَكَرَ» هنا من الباب الذي مصدره الذُّكر؛ بضمِّ الذَّال، لا مِنَ الذِّكر؛ بكسرها، قال: وهذه دقَّةٌ لا يفهمها إلَّا من له ذوقٌ بنكات الكلام، قال [2]: ولو ذاق ما ذكرنا ما احتاج إلى تفسير «فَعَل» بـ «تَفَعَّل» (أَنَّهُ جُنُبٌ يخْرُجَ) كذا لأبي ذَرٍّ وكريمة، وللأَصيليِّ وابن عساكر: ((خرج)) (كَمَا هُوَ) أي: على هيئته وحاله جنبًا (وَلَا يَتَيَمَّمُ) عملًا بما نُقِل عنِ الثَّوريِّ وإسحاق وبعض المالكيَّة، فيمن نام في المسجد فاحتلم يتيمَّم قبل أن يخرج، ولأبي حنيفة: أنَّ الجنب المسافر يمرُّ على مسجدٍ فيه عين ماءٍ يتيمَّم ويدخل المسجد، فيستقي ثمَّ يخرج الماء من المسجد.
ج1ص329


[1] «هذا»: سقط من (د).
[2] «قال»: سقط من (ص).