إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب مسح اليد بالتراب ليكون أنقى

(8) (بابُ مَسْحِ الْيَدِ) أي: مسح المغتسل يده (بِالتُّرَابِ لِتَكُونَ) [1] بالفوقيَّة [2] لابن عساكر والأَصيليِّ، ولغيرهما بالتَّحتيَّة [3] (أَنْقَى) بالنُّون والقاف، أي: أطهر من غير الممسوحة، فحذف «مِنْ» الملازمة [4] لـ «أَفْعل التَّفضيل» المُنكَّر [5]، وحينئذٍ فلا مُطابَقة بينهما لأنَّ «أفعل التَّفضيل» إذا كان بـ «مِنْ» فهو مُفرَدٌ مُذكَّرٌ، قاله العينيُّ كالكرمانيِّ، وتعقَّبه البرماويُّ بأنَّه إن عنى أنَّ اسمها ضمير اليد صحَّ ما قاله، قال [6]: والظَّاهر أنَّ اسمها يعود على «المسح» أو نحوه، فالمُطابَقة حاصلةٌ.
ج1ص321


[1] في (د): «ليكون».
[2] «بالفوقيَّة»: سقط من (د).
[3] قوله: «لابن عساكر والأَصيليِّ، ولغيرهما: بالتَّحتيَّة» سقط من (د) و(ص).
[4] في (د) و(ص): «اللَّازمة».
[5] في (م): «المُذكَّر».
[6] «قال»: سقط من (ص).