إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: كان رسول الله إذا قدم من سفر فأبصر درجات

1802- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ أَبِي مَرْيَمَ) هو سعيد بن الحكم بن محمَّد بن سالم بن أبي مريم الجُمَحيُّ [1] قال: (أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ) هو ابن أبي كثيرٍ المدنيُّ (قَالَ: أَخْبَرَنِي) بالإفراد (حُمَيْدٌ) الطَّويل: (أَنَّهُ سَمِعَ أَنَسًا رَضِيَ اللهُ عَنْهُ يَقُولُ: كَانَ رَسُولُ اللهِ) ولأبي ذرٍّ وابن عساكر: ((النَّبيُّ)) (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا قَدِمَ مِنْ سَفَرٍ، فَأَبْصَرَ دَرَجَاتِ الْمَدِينَةِ) بفتح الدَّال والرَّاء والجيم، أي: طرقها المرتفعة، ولأبي ذرٍّ عن المُستملي: ((دَوْحَات المدينة)) بواوٍ ساكنةٍ، بعدها مهملةٌ بدل الرَّاء والجيم، أي: شجرها العظام (أَوْضَعَ نَاقَتَهُ) بفتح الهمزة والضَّاد المعجمة والعين المهملة، أي: حملها على السَّير السَّريع (وَإِنْ كَانَتْ) أي: المركوبة (دَابَّةً) وهي أعمُّ من النَّاقة (حَرَّكَهَا) جواب «إنْ».
(قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ) المؤلِّف [2]: (زَادَ الْحَارِثُ بْنُ عُمَيْرٍ) مُصغَّرًا البصريُّ، ممَّا وصله الإمام أحمد (عَنْ حُمَيْدٍ) الطَّويل؛ أي [3]: عن أنسٍ (حَرَّكَهَا مِنْ حُبِّهَا) الجارُّ والمجرور يتعلَّق [4] بقوله: «حرَّكها» أي: حرَّك دابَّته بسبب حبِّه المدينة.
وبه قال: (حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ) بن سعيدٍ (قَالَ: حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ) بن جعفر بن أبي كثيرٍ المدنيُّ (عَنْ حُمَيْدٍ) الطَّويل (عَنْ أَنَسٍ) أنَّه (قَالَ: جُدُرَاتِ) بضمِّ الجيم والدَّال بغير تنوينٍ كما في الفرع وغيره، أي: جدرات المدينة جمع: جُدُرٍ _بضمَّتين_ جمع: جدارٍ، وفي بعض النُّسخ: ((جدراتٍ)) بالتَّنوين، وقال القاضي عياضٌ ممَّا رأيته في «المطالع»: «جدرات» أشبه من «دوحات» و«درجات»، قال الحافظ [5] ابن حجرٍ: وهي _أي: جدرات [6]_ رواية التِّرمذيِّ من طريق إسماعيل بن جعفرٍ أيضًا [7]. وقد رواه أيضًا الإسماعيليُّ من هذا الوجه بلفظ: جدْران _بسكون الدَّال وآخره نونٌ_ جمع: جدارٍ (تَابَعَهٌ) أي: تابع إسماعيلَ (الحَارِثُ بْنُ
ج3ص279
عُمَيْرٍ) في قوله: جُدُرَات.
ج3ص280


[1] في (م): «الحجبيُّ»، وهو تحريفٌ.
[2] في (د): «البخاريُّ».
[3] «أي»: ليس في (د).
[4] في (م): «متعلِّقٌ».
[5] «الحافظ»: ليس في (ب)، و(د).
[6] في (ص): «درجات»، وليس بصحيحٍ.
[7] «أيضًا»: ليس في (د).