إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: قنت النبي شهرًا يدعو على رعل وذكوان

1003- وبه قال: (أَخْبَرَنَا) ولأبوي ذرٍّ والوقت والأَصيليِّ وابن عساكر: ((حدَّثنا)) (أَحْمَدُ ابْنُ يُونُسَ): هو أحمد [1] بن عبد الله بن يونس التَّميميُّ اليربوعيُّ الكوفيُّ (قَالَ: حَدَّثَنَا زَائِدَةُ) بن قدامة الكوفيُّ [2] (عَنِ التَّيْمِيِّ) سليمان بن طرخان البصريِّ (عَنْ أَبِي مِجْلَزٍ) بكسر الميم وقد تُفْتَح، وسكون الجيم وفتح اللَّام آخره زايٌ، لاحق بن حميدٍ السَّدوسيُّ البصريُّ (عَنْ أَنَسٍ) ولأبي ذرٍّ والأَصيليِّ وابن عساكر: ((عن أنس بن مالكٍ)) (قَالَ: قَنَتَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم شَهْرًا) متتابعًا (يَدْعُو) في اعتدال الرَّكعة الأخيرة من كُلٍّ من [3] الصَّلوات الخمس (عَلَى رِعْلٍ) بكسر الرَّاء وسكون العين المهملة (وَذَكْوَانَ) بفتح الذَّال المعجمة وسكون الكاف آخره نونٌ غير منصرفٍ؛ قبيلتان مِن سُليَم، لمَّا قتلوا القرَّاء، فقد صحَّ قنوته عليه الصلاة والسلام على قَتَلَة القرَّاء شهرًا أو [4] أكثر في صلاةٍ مكتوبةٍ، وصحَّ أنَّه لم يزل يقنت في الصُّبح حتَّى فارق الدُّنيا، فإِنْ نزل نازلةٌ بالمسلمين مِن خوفٍ أوقحطٍ أو وباءٍ أو جرادٍ أو نحوها استُحبَّ القنوت [5] في سائر المكتوبات، وإلَّا ففي الصُّبح، وكذا في أخيرة الوتر في النِّصف الأخير من رمضان، رواه البيهقيُّ.
ورواة هذا الحديث ما بين بصريٍّ وكوفيٍّ، وفيه: رواية تابعيٍّ عن تابعيٍّ: سليمان [6] ولاحق، والتَّحديث والعنعنة والقول، وأخرجه المؤلِّف أيضًا في «المغازي» [خ¦4090]، ومسلمٌ والنَّسائيُّ في «الصَّلاة».
ج2ص234


[1] «أحمد»: ليس في (د).
[2] «الكوفيُّ»: ليس في (ص).
[3] «من»: زيادة من (ص) و(م).
[4] في (م): «و».
[5] «القنوت»: ليس في (د).
[6] زيد في (ب) و(د) و(س): «الأحوال»، وليس بصحيحٍ.