إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

كتاب المحاربين من أهل الكفر والردة

((*)) (كِتَابُ المُحَارِبِينَ) بكسر الراء (مِنْ أَهْلِ الكُفْرِ وَالرِّدَّةِ) زاد النَّسفيُّ في روايتهِ: ((ومن يجبُ عليهِ الحدُّ في الزِّنا)).
(وَقَوْلِ اللهِ تَعَالَى) بثبوتِ الواو والجر لأبي ذرٍّ، و [1]لغيره: ((قولُ اللهِ تعالى)) بالحذفِ والرَّفع على الاستئنافِ: ({إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ}) يحاربونَ الله، أي: يحاربون أولياءهُ، كذا قرَّرهُ الجمهور، وقال الزَّمخشريُّ: يحاربونَ رسولَ اللهِ ومحاربة المسلمين في حكمِ محاربتهِ، أي: المراد الإخبارُ بأنَّهم يحاربون رسولَ الله، وإنَّما ذكر اسم الله تعالى تعظيمًا وتفخيمًا لمن يُحارَب ({وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا}) مصدرٌ واقعٌ موقع الحال، أي: يسعونَ في الأرضِ مُفسدين، أو مفعول من أجلهِ، أي: يحاربون ويسعونَ لأجلِ الفساد، وخبرُ «{جَزَاءُ}» قولُه: ({أَنْ يُقَتَّلُوا}) وما عطفَ عليه قصاصًا من غير صلبٍ إن أفردُوا القَتل ({أَوْ يُصَلَّبُوا}) مع القتلِ إن جمعُوا بين القتلِ وأخذ المالِ، وهل يقتلُ ويصلَّب [2] أو يصلَّبُ حيًّا وينزل ويطعن حتَّى يموت؟ خلافٌ ({أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ}) إن أخذوا المالَ ولم يقتَّلوا ({مِنْ خِلَافٍ}) حال من الأيدِي والأرجلِ، أي: مختلفةٌ فتقطع أيديهم اليمنى وأرجلهم اليُسرى ({أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الأَرْضِ} [المائدة: 33] ) ينفوا من بلدٍ إلى آخرٍ، وفسَّر أبو حنيفة رحمة الله عليه النَّفي بالحبسِ، وأو للتَّنويع أو للتَّخيير، فالإمام مخيَّرٌ بين هذهِ العقوبات في قاطعِ الطَّريق، وسقط لأبي ذرٍّ من قوله «{وَيَسْعَوْنَ}...» إلى آخره، وقال بعد قوله: {وَرَسُولَهُ}: «الآيةَ»، والجمهورُ على أنَّ هذه الآية [3] نزلتْ فيمن خرجَ من المسلمينَ يَسعى في الأرضِ بالفسادِ ويقطعُ الطَّريق، وهو قولُ مالكٍ والشَّافعيِّ والكوفيِّين.
وقال الضَّحَّاك: نزلت في قومٍ من أهل الكتاب كان بينهم وبين النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم عهد، فنقضوا العَهد وقطعوا السَّبيل وأفسدوا.
وقال الكلبيُّ: نزلت في قومِ هلالِ بنِ عُويمر، وذلك أنَّ النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم وادعَ هلالَ بن عُويمر وهو أبو بُردة الأسلميُّ على أن لا يُعينه ولا يُعين عليه، ومَن مرَّ بهلالِ بن عُويمر إلى رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم فهو آمن لا يهاج، فمرَّ قومٌ من بني كنانَة يريدون الإسلامَ بناسٍ من أسلمَ من قوم هلالِ بن عُويمر [4]، ولم يكنْ هلال شاهدًا، فنَهدوا إليهم فقتلوهُم، وأخَذوا أموالهُم فنزلَ جبريلُ بالقضيَّة، ولهذا ذهبَ
ج10ص2
البخاريُّ إلى أنَّ الآية نزلتْ في أهلِ الكفر والرِّدَّة.
ج10ص3


[1] «لأبي ذرٍّ و»: ليست في (ص).
[2] «ويصلب»: ليست في (د).
[3] «الآية والجمهور على أن هذه الآية»: ليست في (د).
[4] في (ص) و(ع): «عامر» وهو خطأ.