إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث عائشة: هو الرجل يرى من امرأته ما لا يعجبه

2694- وبه قال: (حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ) الثَّقفي أبو رجاء البَغْلانيُّ _بفتح الموحَّدة وسكون المعجمة_ قال: (حَدَّثَنَا سُفْيَانُ) بن عيينة (عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ) بن الزُّبير (عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا) في تفسير قوله تعالى: ({وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا}) توقَّعت منه لِما ظهر لها من المَخايل ({نُشُوزًا}) تجافيًا عنها وترفُّعًا عن صحبتها كراهية لها ({أو إِعْرَاضًا} [النِّساء: 128] ) بأن يقلَّ مجالستها ومحادثتها (قَالَتْ: هُوَ الرَّجُلُ يَرَى مِنِ امْرَأَتِهِ مَا لَا يُعْجِبُهُ كِبَرًا) بكسر الكاف وفتح الموحَّدة، أي: كبر السِّنِّ والهرم، وفي الفرع: ((كبْرًا)) بسكون الموحَّدة، وليس هو في «اليونينيَّة» (أَوْ غَيْرَهُ) من سوء خُلق أو خَلْق، ولأبي ذَرٍّ عن الحَمُّويي والمُستملي: ((وغيره)) بإسقاط الألف، وله أيضًا عن الكُشْمِيهَنِيِّ: ((وغيرة)) بمثنَّاة فوقيَّة بدل الهاء (فَيُرِيدُ فِرَاقَهَا، فَتَقُولُ) أي: المرأة لزوجها: (أَمْسِكْنِي) ولا تفارقني (وَاقْسِمْ لِي مَا شِئْتَ) من النَّفقة وغيرها (قَالَتْ) عائشة: (فَلَا) بالفاء، ولأبي ذر: ((ولا)) (بَأْسَ) بذلك (إِذَا تَرَاضَيَا) أي: الرَّجل وامرأته.
وتأتي مباحث ذلك في «تفسير سورة النساء» [خ¦4601] إن شاء الله تعالى بعون الله.
ج4ص420