إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب الدين يسر

(29) هذا (بابٌ) بالتَّنوين، وسقط لفظ «بابٌ» للأَصيليِّ (الدِّينُ) أي: دين الإسلام بالنِّسبة إلى سائر الأديان (يُسْرٌ) أي: ذو يسرٍ (وَقَوْل النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) بجرِّ «قول»، وفي فرع «اليونينيَّة»: ((وقولُ)) بالرَّفع فقط على القطع (أَحَبُّ) خصال (الدِّينِ) المعهود؛ وهو دين الإسلام (إِلَى اللهِ) الملَّةُ (الْحَنِيفِيَّةُ) أي: المائلة عن الباطل إلى الحقِّ (السَّمْحَةُ) أي: السَّهلة الإبراهيميَّة، المخالفة لأديان بني إسرائيل وما يتكلَّفه أحبارهم من الشَّدائد، و«أحبُّ الدِّين» مبتدأٌ، خبره «الحنيفيَّة»، و«أحبُّ» بمعنى محبوبٍ، لا بمعنى مُحِبٍّ [1]، وإنَّما أخبر عنه وهو مُذكَّرٌ بمؤنَّثٍ وهو «الحنيفيَّة» لغلبة الاسميَّة عليها؛ لأنَّها عَلَمٌ على الدِّين، أو لأنَّ «أَفْعَلَ» التَّفضيل المُضَاف لقصد الزِّيادة على ما أُضيف إليه يجوز فيه الإفراد والمُطابَقَة لمن هو له، وهذا التَّعليق أسنده ابن أبي شيبة فيما قاله الزَّركشيُّ، والبخاريُّ في «الأدب المفرد»، وأحمد ابن حنبل فيما قاله الحافظ ابن حجرٍ وغيره، وإنَّما استعمله المؤلِّف في التَّرجمة لأنَّه ليس على شرطه، ومقصودُه أنَّ الدِّين يقع [2] على الأعمال؛ لأنَّ الذي يتَّصف بالعسر واليسر إنَّما هو الأعمال دون التَّصديق.
ج1ص123


[1] «لا بمعنى محبٍّ»: سقط من (م) و(ل).
[2] تصحف في (س): «يبع»، وهو تحريفٌ.