إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب من قضى ولاعن في المسجد

(18) (باب مَنْ قَضَى) في المسجد (وَلَاعَنَ): حَكَم بإيقاع التَّلاعن بين الزَّوجين [1] (فِي الْمَسْجِدِ) والظَّرف يتعلَّق بالقضاء والتَّلاعن، فهو من باب تنازع الفعلين، أو يتعلَّق بـ «قضى» لدخول «لاعن» فيه، فإنَّه من عطف الخاصِّ على العامِّ (وَلَاعَنَ) أي: وقضى بالتَّلاعن بين الزَّوجين (عُمَرُ) في المسجد (عِنْدَ مِنْبَرِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ [2] ) مبالغةً في التَّغليظ (وَقَضَى شُرَيْحٌ) القاضي فيما وصله ابن أبي شيبة (و) كذا قضى (الشَّعْبِيُّ) عامر بن شَراحيل فيما وصله سعيد بن عبد الرَّحمن المخزوميُّ في «جامع سفيان» (وَيَحْيَى بْنُ يَعْمَرَ) بفتح التَّحتيَّة والميم، فيما وصله ابن أبي شيبة؛ الثَّلاثة [3] (فِي الْمَسْجِدِ) وكان قضاء الشَّعبيِّ جلد يهوديٍّ (وَقَضَى مَرْوَانُ) بن الحكم (عَلَى زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ بِالْيَمِينِ عِنْدَ الْمِنْبَرِ) ولأبي ذرٍّ عن الكُشْمِيهَنيِّ: ((على المنبر))، وهذا طرفٌ من أثرٍ سبق في «الشَّهادات» [خ¦2673قبل] (وَكَانَ الْحَسَنُ) البصريُّ (وَزُرَارَةُ) بضمِّ الزَّاي بعدها راءان بينهما ألفٌ (ابْنُ أَوْفَى) بفتح الهمزة والفاء [4] بينهما واوٌ ساكنةٌ، العامريُّ قاضي البصرة، فيما أخرجه ابن أبي شيبة من طريق
ج10ص228
المثنَّى بن سعيدٍ قال: رأيتهما (يَقْضِيَانِ فِي الرَّحَبَةِ): السَّاحة، والمكان يكون [5] (خَارِجًا مِنَ الْمَسْجِدِ) ولفظ ابن أبي شيبة: يقضيان في المسجد، والرَّاجح أنَّ للرَّحبة حكم المسجد، فيصحُّ فيها الاعتكاف، وهي [6] في الفرع بسكون الحاء، وفي غيره بفتحها، فالتي [7] بسكونها: مدينةٌ مشهورةٌ، قال في «الفتح»: والذي يظهر من مجموع هذه الآثار أنَّ المراد بالرَّحبة هنا: الرَّحبة المنسوبة للمسجد.
ج10ص229


[1] «بين الزَّوجين»: ليس في (د).
[2] زيد في (د): «فيه».
[3] «الثَّلاثة»: ليس في (ع).
[4] في (د): «وألفٌ»، ولعلَّه تحريفٌ.
[5] في (د): «والرَّحبة تكون».
[6] في (د) و(ع): «وهو» وزيد بعده في (ص): «ما».
[7] في (ع): «فالذي».