إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب: عقوق الوالدين من الكبائر

(6) هذا (بابٌ) بالتَّنوين: يذكرُ فيه (عُقُوقُ الْوَالِدَيْنِ) وهو إيذاؤهما بأيِّ نوعٍ كان من أنواعِ الأذى قَلَّ أو كَثُرَ نهيا عنه، أو لم ينهيا عنهُ، أو مُخَالفتهما فيما يأمرانِ، أو ينهيانِ، بشرط انتفاءِ المعصية في الكلِّ (مِنَ الْكَبَائِرِ، قَالَهُ) عبدُ الله [1] (ابْنُ عَمْرٍو) بفتح العين في الفرع، وعزاهُ في «الفتح» للأَصيليِّ، أي: عبد الله بن عَمرو بن العاصي، ولأبي ذرٍّ كما قال الحافظ ابن حجرٍ: ((عُمر)) بضم العين. قال: وبالفتح لأبي ذرٍّ، وفي بعضِ النُّسخ وهو المحفوظُ، ووصلَه المؤلِّف في «الأيمان والنُّذور» [خ¦6675] من روايةِ الشَّعبيِّ عن عبدِ الله بن عَمرو بن العاصي (عن النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) بلفظ «الكبائرُ الإشراكُ باللهِ، وعقوقُ الوالدين، وقتلُ النَّفس، واليمينُ الغَمُوس».
ج9ص6


[1] قوله: «عبد الله»: ليست في (د).