إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: اشترى رسول الله من يهودي طعامًا ورهنه درعه

2513- وبه قال: (حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ) بن سعيدٍ قال: (حَدَّثَنَا جَرِيرٌ عَنِ الأَعْمَشِ) سليمان بن مهران (عَنْ إِبْرَاهِيمَ) النَّخعيِّ (عَنِ الأَسْوَدِ) بن يزيد (عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا) أنَّها (قَالَتِ: اشْتَرَى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم مِنْ يَهُودِيٍّ)
ج4ص298
هو أبو الشَّحْم _بفتح الشِّين المعجمة وسكون الحاء المهملة_ اليهوديُّ، من بني ظَفَرٍ _بفتح الظَّاء [1] والفاء_ بطنٍ من الأوس، وكان حليفًا لهم (طَعَامًا) وكان ثلاثين صاعًا من شعيرٍ كما مرَّ [خ¦2068] (وَرَهَنَهُ دِرْعَهُ) ذات الفضول.
وهذا الحديث قد سبق ذكره كثيرًا [خ¦2068] [خ¦2069] ومراد المؤلِّف من سياقه هنا: جوازُ معاملة غير المسلمين وإن كانوا يأكلون [2] أموال الرِّبا كما أخبر الله تعالى عنهم، ولكنَّ مبايعتهم وأكل طعامهم مأذونٌ لنا فيه بإباحة الله، وقد ساقاهم النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم على خيبر _كما مرَّ_ [خ¦2328].
ج4ص299


[1] زيد في (د1): (أي: المعجمة المشالة). انتهى. «ترتيب».
[2] زيد في (ص): «من».