إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: كنا نطعم الصدقة صاعًا من شعير

1505- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا قَبِيصَةُ) بفتح القاف وكسر المُوحَّدة، ولأبي ذرٍّ: ((قبيصة بن عُقْبة)) بضمِّ العين وسكون القاف، العامريُّ قال: (حَدَّثَنَا سُفْيَانُ) الثَّوريُّ (عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ) مولى عمر بن الخطَّاب (عَنْ عِيَاضِ بْنِ عَبْدِ اللهِ) العامريِّ (عَنْ أَبِي سَعِيدٍ) الخدريِّ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: كُنَّا نُطْعِمُ الصَّدَقَةَ) أي: زكاة الفطر، فـ «أل» للعهد (صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ) «من» بيانيَّةٌ، والحديث أخرجه السِّتَّة، وله حكم الرَّفع على الصَّحيح؛ كما قطع به الحاكم والجمهور؛ لأنَّ الظَّاهر أنَّه صلى الله عليه وسلم اطَّلع على ذلك وأقرَّه، ومثل [1] هذا لا يُقال فيه [2] من قِبَل الرَّأي.
ج3ص87


[1] في (د) و(ص): «إذ مثل».
[2] «فيه»: مثبتٌ من (ص).