عمدة القاري لشرح صحيح البخاري - نسخة خطية

بطاقة الكتاب

التصنيف الرئيسي : _
اسم الكتاب : عمدة القاري لشرح صحيح البخاري - نسخة خطية
اسم المؤلف الكامل : العيني أبو محمد محمود بن أحمد بدر الدين
تاريخ الوفاة : 855
دار النشر : الدار العامرة للطباعة
تاريخ النشر : 1308
بلد النشر : _
الطبعة : 1
المحقق : _
الأجزاء : 11
حول الكتاب : الكتاب شرح لصحيح البخاري بدأ في تأليفه سنة820هـ وانتهى منه سنة 847هـ، كما قيَّد ذلك العيني آخر شرحه، أي أنه استغرق في تأليفه عشرين سنة. بدأ به بعد الحافظ ابن حجر بأربع سنوات، وفرغ منه بعده بخمس سنوات.
أما الداعي للتصنيف فقد ذكر العيني رحمه الله في مقدمته أنه لما رحل إلى البلاد الشمالية قبل الثمانمائة مستصحباً صحيح البخاري لنشر فضله عن ذوي الألباب ظفر هناك من بعض مشايخه بغرائب النوادر وفوائد كاللآلي الزواهر مما يتعلق باستخراج ما في الصحيح من الكنوز، ثم لما عاد إلى الديار المصرية فاتجهت همته إلى هذا الشرح يدفعه إلى ذلك عدة دوافع :
الأول: أن يعلم أن في الزوايا خبايا، وأن العلم من منائح الله _عز وجل_ ومن أفضل العطايا.
الثاني: إظهار ما منحه الله من فضله الغزير، وإقداره إياه على أخذ شيءٍ من علمه الكثير، يقول: «والشكر مما يزيد النعمة، ومن الشكر إظهار العلم للأمة».
الثالث: كثرة دعاء بعض الأصحاب للتصدي لشرح الكتاب...
فأجاب هذه الدعوة فشرح الكتاب وقسمه على 11 جزءًا.
افتتح الكتاب بمقدمة مختصرة لا تعدو عشر صفحات، مأخوذة بحروفها من مقدمة شرح النووي على صحيح البخاري.
ثم شرع رحمه الله بعد ذلك في شرح الكتاب على ترتيبٍ جميل منظم، يشوّق القارئ، يبدأ أولاً بمناسبة الحديث للترجمة، ثم يتحدث عن رواة الحديث وما يتعلق بهم من الضبط والأنساب واللطائف، ثم يتحدث عن نوع الحديث واختلاف ألفاظه, ثم اللغة، ثم المعاني، ثم البيان والبديع، ثم الأسئلة والأجوبة يورد من خلالها الإشكالات في الحديث ثم يجيب عنها، ثم سبب الحديث إن كان له سبب، ثم استنباط الأحكام، وهو في كل ذلك يطيل ويغرب في النقول والردود والمناقشات، ينقل من الشراح، وينقض أقوالهم، على نهج منظم ومرتب ترتيباً بديعاً استمر به إلى ثلث الكتاب تقريبًا، ثم ضعف العمل واضطرب، وهو أثناء ذلك ينقل ممن سبقه من الشراح كالخطابي والكرماني وابن بطال والنووي وغيرهم، واعتمد اعتماداً كبيراً على فتح الباري، يعرف هذا من تتبع الكتابين وقارن بينهما.
ومن أهم ما تميز به العمدة أنه لم يفرق شرح الأحاديث على المواضع المتعددة، بل يتحدث عن كل حديث في الموضع المناسب له فلا يتعب الباحث في البحث عن الإحالات.
حول المؤلف : محمود بن أحمد بن موسى بن أحمد، أبو محمد، بدر الدين العيني الحنفي
مؤرخ، علامة لغوي، من كبار المحدثين.
أصله من حلب ومولده في عينتاب_ وإليها نسبته_أقام مدة في حلب ومصر ودمشق والقدس.
وولي في القاهرة الحسبة وقضاء الحنفية ونظر السجون، وتقرب من الملك المؤيد حتى عد من أخصائه.
ولما ولي الأشرف سامره ولزمه، وكان يكرمه ويقدمه.
ثم صرف عن وظائفه، وعكف على التدريس والتصنيف إلى أن توفي بالقاهرة سنة 855.
مؤلفاته:
عمدة القاري في شرح البخاري، وهو كتابنا هذا.
مغاني الأخيار في رجال معاني الآثار، مطبوع.
العلم الهيب في شرح الكلم الطيب لابن تيمية، مخطوط.
عقد الجمان في تاريخ أهل الزمان، انتهى فيه إلى سنة 850 هـ، مطبوع.
تاريخ البدر في أوصاف أهل العصر، مخطوط كبير منه أجزاء تجمع نسخة وأكثر في مكتبات تركيا.
مباني الأخبار في شرح معاني الآثار، مخطوط.
نخب الأفكار في تنقيح مباني الأخبار، مطبوع.
البناية في شرح الهداية، من أجود كتب الفقه الحنفية.
رمز الحقائق شرح الكنز، مطبوع.
(المسائل البدرية، مخطوط.
السيف المهند في سيرة الملك المؤيد أبى النصر – مخطوط.
منحة السلوك في شرح تحفة الملوك، مطبوع.
المقاصد النحوية في شرح شواهد شروح الألفية، يعرف بالشواهد الكبرى. مطبوع .
فرائد القلائد . مختصر شرح شواهد الألفية، ويعرف بالشواهد الصغرى.
شرح سنن أبى داود ، مطبوع. وغيرها كثير.
عملنا : _