شواهد التوضيح والتصحيح لمشكلات الجامع الصحيح

موافقة «اختص» للفعل «خصَّ» في عدم التعدي

[موافقة «اختص» للفعل «خصَّ» في عدم التعدي]
(46)
ومنها قولُ عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه: (ولم يَخْتَصَّ قَوْمًا دُونَ مَنْ أَحْوَجُ إِليهِ) [خ¦57/17] ، كذا في بعضِ النُّسَخِ، وفي بعضِها: (مَنْ هو أَحْوَجُ).
قلتُ: المشهورُ في (اختَصَّ) أَنْ يَكونَ مُوَافِقًا لـ: (خَصَّ) في التعدِّي إلى مفعولٍ، وبذلك جاءَ قولُه تعالى: {يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاء} [البقرة: 105] ، وقولُ عُمَرَ بنِ عبد العزيز رضي الله عنه: (ولم يَخْتَصَّ قَوْمًا).
وقد يَكونُ (اختصَّ) مُطَاوِعَ (خَصَّ) فلا يَتَعدَّى، كقولِكَ: خَصَصْتُكَ بالشيءِ فاخْتَصَصْتَ به.
وقولُه: (دُونَ مَنْ أَحْوَجُ إليهِ) أصلُه: دون مَنْ هو أَحْوَجُ إليه، فَحُذِفَ [1] العائدُ على الموصول، وهو مبتدأٌ مع كونِ الصِّلَة غيرَ مُستَطالَةٍ، وفيه ضَعْفٌ، وهو مع ذلك مُستعمَلٌ، ومنه قِراءةُ يَحيى بنِ يَعْمَرَ: ((تَمَامًا عَلَى الَّذِي أَحْسَنُ)) [الأنعام: 154] بالرفع؛ يُريدُ: على الذي هو أَحسَنُ.
ص181
ومِثلُه قولُ الشاعر:
~ لم أَرَ مِثلَ الفِتْيَانِ [2] في غِيَرِ [3] الـ أيـــامِ يَنْسَوْنَ مَا عَواقِبُها/
أَرادَ: ما هو عواقبها.
وقد اجتَمَعَ شاهدانِ في قولِ الآخَرِ:
~ لَا تَنْوِ إلَّا الَّذي خَيرٌ فمَا شَقِيَتْ إلَّا نُفُوسُ الأُلَى للشَّرِّ نَاوُونَا
أراد: إلَّا الذي هو خيرٌ، و: هُم للشرِّ نَاوُونَا.
فلو كانت الصِّلةُ مستطالةً لَحسُنَ الحذفُ، كقول بعض العرب: (مَا أَنَا بالذي قائلٌ لك سُوْءًا).
ولو زادت الاستطالَةُ لَازْدادَ الحذفُ حُسْنًا، كقولِه تعالى: {وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاء إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ} [الزخرف:84] ، والتقدير [4] : وهو الذي هو في السماءِ إلهٌ وفي الأَرض هو إلهٌ.
ومن الحذف المستَحسَنِ للاستطالِة قولُ الأعشى:
ص182
~ فأَنتَ الجَوَادُ وأَنتَ الَّذي إِذَا مَا النُّفُوسُ مَلأْنَ الصُّدُورَا
~ جَدِيرٌ بطَعْنَةِ يَومِ اللِّقَا ءِ تَضْرِبُ [5] مِنْها النِّسَاءُ النُّحُورَا
ص183


[1] تصحَّفت في (ج) إلى: (بحذف).
[2] تصحَّفت في (ج) إلى: (القينان).
[3] في (ب) و(ج): (غَبنِ)، وهو موافقٌ لما في النسخة القادرية ولرواية الديوان، وأشار بهامش (ج) إلى ورود المثبَت في نسخةٍ، وهو موافقٌ لبعض روايات البيت.
[4] تصحَّفت في (ج) إلى: (القدير).
[5] في الأصل: (يضرب) بالياء، وضُبطت في (ظ): (تُضَرِّبُ) مع إسقاط همزة (اللِّقَاء).