شواهد التوضيح والتصحيح لمشكلات الجامع الصحيح

في تنازع الفعلين مفعولًا واحدًا

[في تنازع الفعلين مفعولًا واحدًا]
(44)
ومنها قولُ أبي شُرَيحٍ الخُزَاعي رضي الله عنه: «سَمِعَتْ أُذُنَايَ وأَبْصَرَتْ عَيْنَايَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم حينَ تَكَلَّمَ» [خ¦6019] .
قالَ: في هذا الحديثِ تَنازُعُ/ الفعلينِ مفعولاً واحداً، وإيثارُ الثاني بالعملِ؛ أعني (أبصَرَتْ)؛ لأنَّه لوْ كانَ العملُ لـ: (سَمِعَتْ) لكانَ التقديرُ: سمعتْ أذنايَ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم. وكانَ يلزمُ على مراعاةِ الفصاحةِ أن يُقالَ: (وأبصرتْهُ)، فإذا أُخِّرَ المنصوبُ وهو مُقدَّمٌ في النِّيةِ بَقِيتْ الهاءُ متصلةً بـ: (أبصرتْ)، ولم يجزْ حذفُها؛ لأنَّ حذفَها يُوهِمُ غيرَ المقصودِ.
فإنْ سُمِعَ الحذفُ، معَ العلمِ بأنَّ العملَ للأولِ، حُكِمَ بِقُبْحِهِ، وعُدَّ منَ الضَّروراتِ.
ومِنْ تنازعِ الفعلينِ وجعلِ العملِ للثَّاني قولُه تعالى: {آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا} [الكهف:96] .
وفي الحديثِ المذكورِ شاهدٌ على أنَّه قدْ يتنازعُ منصوباً واحداً فِعْلَا فاعلينِ متباينينِ، فَيُستفادُ مِنْ: «سَمِعَتْ أُذُنَايَ وأبصرتْ عينايَ النبي صلى الله عليه وسلم» جوازُ: أَطْعَمَ زيدٌ وسَقَى محمدٌ جعفراً.
وأكثرُ النحويينَ لا يعرفونَ هذا النوعَ مِنَ التَّنازعِ.
ونظيرهُ قولُ الشَّاعرِ:/
ص178
~ أَصْبَتْ سُعَادُ وأَضْنَتْ زينبٌ عُمَرَا ولم يَنَلْ منهما عيناً ولا أَثَرَا
وفي الحديثِ المذكورِ أيضاً اكتفاءُ (سَمِعَ) بالمفعولِ الأوَّلِ مُقَدَّراً، مع أنَّه اسْمُ ما لا يُدْرَكُ بالسمعِ، والأصلُ خلافُ ذلكَ.
وَحَسَّنَ الحذفَ دِلالةُ (حين تكلَّم) على المحذوفِ، كما حَسَّنَه في قولِهِ تعالى: {هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ} دلالةُ: {إِذْ تَدْعُونَ} [الشعراء:72] ، على المحذوفِ [1] ، فلنا أَنْ نجعلَ التقديرَ: هل يسمعونَ دُعاءَكم، فَحُذِفَ المضافُ، وهو مِنْ مدركاتِ السَّمعِ، وأُقيمَ المضافُ إليه مُقامَه، ولنا أن نجعلَ التقديرَ: هلْ يسمعونَكم داعينَ، واستُغني عن (داعين) لقيامِ (إذ تدعون) مقامَهُ.
وكذا الحديثُ، لنا أن نُقدِّرَ: سَمِعَتْ أُذُناي كلامَ النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم. ولنا أن نُقدِّرَ: سمعتْ أُذنايَ النبيَّ متكلماً.
ص179


[1] قوله (كما حسنه... المحذوف) ليس في (ج).