أحاديث أحكام صحيح البخاري

باب صفة القدوة

23 - باب صفة القدوة
258 - عن ابن عبَّاس قال: بتُّ عند خالتي ميمونة، فقام رسول الله [1] صلَّى الله عليه وسلَّم يصلِّي من اللَّيل فقمتُ أصلِّي معه، فقمتُ عن يساره فأخذ برأسي وأقامني عن يمينه [خ¦699] .
259 - وعن أنس قال: صلَّيتُ ويتيمٌ في بيتنا خلف النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم وأمي أمُّ سُليم خلفنا [2] [خ¦727] .
260 - وعن أنس عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «أقيموا صفوفكم، فإنِّي أراكم من وراء ظهري، وكان أحدنا يلزق منكبه بمنكب صاحبه وقدمه بقدمه» [خ¦725] .
261 - وعنه عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «سوُّوا صفوفكم فإنَّ تسوية الصُّفوف من إقامة الصَّلاة» [خ¦723] .
262 - [3]عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: صليت مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ذات ليلة فقمت عن يساره فأخذ بذوائبي فجعلني عن يمينه [خ¦5919] .
263 - عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول: لتسون صفوفكم أو ليخالفنَّ الله بين وجوهكم [خ¦717] .
264 - وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال: لو يعلم النَّاس ما في النِّداء والصَّفِّ الأوَّل ثمَّ لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا [خ¦653] .
265 - وعن أنس عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «إنَّما جعل الإمام ليؤتمَّ [4] به، فإذا
ص24
ركع فاركعوا، وإذا رفع فارفعوا، وإذا قال: سمع الله لمن حمده فقولوا: ربنا ولك الحمد، وإذا صلَّى جالساً فصلُّوا جلوساً أجمعون» [خ¦734] .
قال الحُميديُّ: قال البخاريُّ [5]: قوله: وإذا صلَّى جالساً فصلُّوا جلوساً هو في مرضه القديم، ثمَّ [6]صلَّى بعد ذلك النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم جالساً والنَّاس خلفه قيامٌ لم يأمرهم بالقعود، وإنَّما يؤخذ [7] بالآخر فالآخر من فعل النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم [8] .
266 - وعن [9] عائشة قالت: لما ثقل النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم جاء بلالٌ يُؤذنه بالصَّلاة فقال: «مروا أبا بكرٍ أن يصلِّي بالنَّاس» وساق [10] الحديث، قالت [11]: فجاء النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم حتَّى جلس عن يسار أبي بكرٍ، وكان [12]أبو بكرٍ يصلِّي قائماً، وكان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يصلِّي قاعداً يقتدي أبو بكر بصلاة رسول الله [13]صلَّى الله عليه وسلَّم والنَّاس يقتدون بصلاة أبي بكر [خ¦713] .
267 - وعن البراء قال: كان رسول الله [14] صلَّى الله عليه وسلَّم إذا قال: «سمع الله لمن حمده لم يحنِ [15] أحدٌ منَّا ظهره حتَّى يقع النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم ساجداً جبهته على الأرض [16]» [خ¦811] .
268 - وعن أبي هريرة عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «أما يخشى أحدكم أو ألا يخشى أحدكم إذا رفع رأسه من الركوع أو السجود [17] قبل الإمام أن يجعل الله رأسه رأس حمار، أو يجعل [18] صورته صورة حمار» [خ¦691] .
269 - وعنه [19] عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «إذا سمعتم الإقامة فامشوا إلى الصَّلاة وعليكم السَّكينة [20] والوقار، ولا تسرعوا، فما أدركتم فصلُّوا، وما فاتكم فأتمٌّوا» [خ¦636] [21] .
270 - [22]ولمسلم عنه أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال: إذا أقيمت الصَّلاة فلا صلاة إلا المكتوبة [خ¦710] .
271 - وعن جابر رضي الله عنه أن معاذاً كان يصلي مع النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم عشاء الآخرة، ثمَّ يرجع إلى قومه فيصلِّي بهم تلك الصَّلاة [خ¦711] .
272 - وعن أبي قتادة قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «إذا أقيمت الصَّلاة فلا تقوموا حتَّى تروني» [خ¦637].
273 - وعن أبي هريرة: أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال : «من أدرك ركعة من الصَّلاة مع الإمام [23] فقد أدرك الصَّلاة كلَّها [24]» [خ¦580] .


[1]في (ب): «النبي».
[2] في (ب): «خلفنا أم سليم».
[3] الأحاديث : (262 - 263 – 264) سقطت من (ب).
[4] في (ب): «ليتم».
[5] في (ب): «قال البخاري قال الحميدي».
[6] «ثم» سقط من (ب).
[7] «يؤخذ» سقط من (ب).
[8] «الجمع بين الصحيحين» للحميدي 4/95.
[9] في (ب): «عن».
[10] في (ب): «ساقت».
[11] في (ب): «فقالت».
[12] في (ب): «فكان».
[13] في (ب): «النبي».
[14] في (ب): «النبي».
[15] في (ب): «يحني».
[16] في (ب): «ساجداً فنقع سجوداً بعد».
[17] قوله: «من الركوع أو السجود» سقط من (ب).
[18] في (ب): «جعل الله».
[19] في (ب): «وعن أبي هريرة».
[20] في (ب): «بالسكينة».
[21] كرره في الهامش.
[22] الحديثان (270 – 271) سقطا من (ب).
[23] قوله: «مع الإمام» سقط من (ب).
[24] قوله: «كلها» سقط من (ب).