أحاديث أحكام صحيح البخاري

الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم والدعاء

11 - الصَّلاة على النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم والدُّعاء
166 - عن أبي حُميد السَّاعديِّ أنَّهم قالوا: يا رسول الله كيف نُصلِّي عليك؟ قال [1]: «قولوا: اللَّهمَّ صلِّ [2] على محمَّدٍ وعلى آل محمَّدٍ [3] وأزواجه وذرَّيته، كما صلَّيت على آل إبراهيم، وبارك على محمَّد وعلى آل محمَّد [4]وأزواجه وذريته [5]، كما باركت على آل إبراهيم، إنَّك حميد مجيد» [خ¦3369] .
167 - وعن كعب بن عُجْرة [6]: أنَّ النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم: خرج علينا [7]، فقلنا: يا رسول الله قد عَلِمنا كيف نسلِّم عليك، فكيف نصلِّي عليك؟ [8] [9] ، قال: «قولوا اللَّهمَّ صلِّ [10] على محمَّد، وعلى آل محمَّد، كما صلَّيت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم [11]، وبارك [12] على محمَّد وعلى آل محمَّد، كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم، إنَّك حميد مجيد» [خ¦6357] .
168 - وعن عائشة: أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم كان يدعو [13] في الصَّلاة: «اللَّهمَّ إنِّي أعوذ بك من عذاب القبر، وأعوذ بك من فتنة المسيح الدَّجَّال، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات، اللَّهمَّ إنِّي أعوذ بك من المأثم والمغرم» [خ¦832] .
169 - وعن [14] أبي بكر الصِّدِّيق رضي الله عنه أنَّه قال لرسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: علِّمني دعاءً أدعو به في صلاتي [15]، قال: «قل [16]: اللَّهمَّ إنِّي ظلمت نفسي [ظلماً] كثيراً، ولا يغفر الذُّنوب إلَّا أنت، فاغفر لي مغفرةً من عندك، وارحمني إنَّك أنت الغفور الرَّحيم» [خ¦834] .
170 - عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يدعو: «اللَّهمَّ إنِّي أعوذ بكَ من عذاب القبر، ومن عذاب النَّار، ومن فتنة المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدَّجَّال» [ح: 1377] .
171 - [17]وفي لفظ لمسلم: إذا تشهَّد أحدكم فليستعذ بالله من أربع وذكر نحوه [م: 588] .
ص18


[1]زيد في (ب): «رسول الله صلى الله عليه وسلم».
[2] في الأصل و(ب): «صلي»، ولعله سبق قلم.
[3] قوله: «وعلى آل محمد» سقط من (ب).
[4] قوله: «وعلى آل محمد» سقط من (ب).
[5] قوله: «وأزواجه وذريته» : مثبتة من (ب)، ومشطوب عليها في الأصل .
[6] سقط الترضي من (ب).
[7] في (ب): «سألنا رسول الله صلى الله عليه وسلم».
[8] في (ب): «كيف الصَّلاة عليكم أهل البيت فإن الله تعالى قد علمنا كيف نسلم».
[9] أثبت في الأصل هذه الزيادة: [كيف الصَّلاة عليكم أهل البيت فإن الله تعالى قد علمنا كيف نسلم؟] وهي رواية أخرى في البخاري برقم [3370] .
[10] في الأصل و(ب): «صلي»، ولعله سبق قلم.
[11] زيد في (ب): «إنَّك حميد مجيد».
[12] في (ب): «اللهم بارك».
[13] رسمت في الأصل: «يدعوا»، بألف فارقة، وهو خطأ، وكذا في الحديثين التاليين، وفي معظم المخطوط.
[14] في (ب): «عن».
[15] في (ب): الصلاتي».
[16] «قل» سقط من (ب).
[17] الأحاديث (171 – 172 – 173 - 174) سقطت من (ب).