أحاديث أحكام صحيح البخاري

باب صفة الأئمة

22 - باب صفة الأئمة
249 - عن مالك بن الحويرث في
ص23
حديث [1] عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «إذا [2] حضرت الصَّلاة فليؤذِّن لكم أحدكم، وليؤمَّكم أكبرُكم» [خ¦628] [3] .
250 - وعن عتبان بن مالك قال: استأذن النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم فأذنت له فقال: «أين تحبُّ أن أصلِّي من بيتك»، فأشرتُ إليه [4]إلى المكان الَّذي أحبُّ، فقام وصففنا خلفه، ثمَّ سلَّم وسلَّمنا. [خ¦686]
251 - وعن ابن عمرَ قال: لمَّا قدم المهاجرون الأوَّلون العُصبة -موضعٌ بقباء- قبل مقدم رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم كان يؤمُّهم سالمٌ مولى أبي حذيفة [5] وكان أكثرهم قرآناً [خ¦692] .
252 - وعن أبي هريرة: أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «إذا صلَّى أحدكم بالنَّاس [6] فليخفِّف، فإنَّ فيهم الضَّعيف والسَّقيم والكبير، وإذا صلَّى أحدكم لنفسه فليطوِّل [7] ما شاء» [خ¦703] .
253 - وعن أنس عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «إنِّي لأدخل [8] في الصَّلاة فأريد [9] إطالتها فأسمعُ بكاء الصَّبيِّ فأتجوَّز لما أعلم من شدَّة [10]وجد أمِّه من بكائه» [خ¦709] .
254 - وعن جابر قال: «كان معاذ يصلِّي مع النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم، ثمَّ يأتي قومه فيصلِّي بهم» [خ¦711] .
255 - [11]عن مالك بن الحويرث عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال: إذا حضرت الصَّلاة فليؤذِّن لكم أحدكم، وليؤمَّكم أكبركم. [خ¦628] .
256 - ولمسلم عن أبي مسعود [12] البدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «يؤمُّ القوم أقرؤهم لكتاب الله، فإن كانوا في القراءة سواء، فأعلمهم بالسُّنَّة، فإن كانوا في السُّنَّة سواء، فأقدمهم هجرة، فإن كانوا في الهجرة سواء، فأقدمهم سلماً [13] ، ولا يَؤمَّنَّ الرَّجلُ الرَّجلَ في سلطانه، ولا يقعد في بيته على تكرمته إلَّا بإذنه» [م: 673] .
257 - وعنه قال: جار رجل إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال: إني لأتأخَّر عن صلاة الصُّبح من أجل فلان، ممَّا يطيل بنا فما رأيتُ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم غضب في موعظة قطّ أشدّ ممَّا غضب يومئذٍ، [فقال] [14] : «يا أيُّها النَّاس إنَّ منكم منفِّرين، فأيُّكم أمَّ النَّاس، فليوجز فإنَّ ورائه الكبير، والصَّغير وذا الحاجة» [م: 466] .
وفي رواية: فإنَّ فيهم الضعيف والكبير [م: 466] .


[1]في (ب): «حديثه».
[2] في (ب): «وإذا».
[3] هذا الحديث سيكرره المؤلف بلفظه بعد قليل.
[4] في (ب): «له».
[5] في (ب): «حنيفة».
[6] في (ب): «للناس».
[7] في (ب): «فليطيل».
[8] في (ب): «لأدخلت».
[9] كتب في الأصل فوقها: «أن» لعله يشير إلى رواية: «وأنا أريد إطالتها» [خ¦709] .
[10] في (ب): «جد»، ووضع فوقها: «شدّ».
[11] الأحاديث (255 - 256 – 257) سقطت من (ب).
[12] في الأصل: «سعيد» وهو سبق قلم.
[13] في الأصل: «سنَّا» وهو تصحيف.
[14] ما بين معكوفتين ساقط من الأصل، والمثبت من صحيح مسلم.