أحاديث أحكام صحيح البخاري

باب الإجارة

21 - باب الإجارة
651 - عن أبي هريرة عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «ما بعث الله نبياً إلا رعى الغنم» فقال أصحابه: وأنت؟ قال: «نعم كنت أرعاها على قراريط لأهل مكة» [خ¦2262] .
652 - وعن عائشة في حديث
ص65
الهجرة قالت: واستأجرَ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وأبو بكر رجلاً من بني الدَّيل هاديا خِرِّيتاً، وهو على دينِ كفَّار قريش فدفعا إليه راحلتيهما، وواعداه غار ثورٍ بعد ثلاثِ ليالٍ براحلتيهما صُبْحَ ثلاثٍ [خ¦2264] .
653 - وعن [1] أنس قال: حجم أبو طيبة النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم، فأمرَ له بصاعٍ أو صاعينِ من طعامٍ، وكلَّم مواليه قال: فخفَّف عن غلَّته أو ضريبته [خ¦2277] .
654 - وعن ابن عبَّاس قال: احتجم النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم وأعطى الحجام أجره، ولو علم كراهية [2] لم يعطه.
655 - وعنه: أن النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «إن أحقَّ ما أخذتم عليه أجراً كتاب الله» [خ¦5737] .
656 - وعن ابن عمر قال: نهى النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم عن عسب [3] الفحل [خ¦2284] .
657 - وعن أبي مسعود الأنصاري قال: كان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم إذا أمر بالصدقة [4] انطلق أحدنا إلى السوق، فيحامل فيصيب المد، وإن لبعضهم لمائة ألف، قال: ما تراه [5] إلا نفسه [خ¦2273] .
658 - وعن أبي هريرة عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «قال الله عز وجل: ثلاثة أنا خصمهم [6] يوم القيامة: رجل أعطى بي ثمَّ غدر، ورجل باع حراً فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيراً فاستوفى منه ولم يعطه أجره» [خ¦2227] .
659 - وعن رافع بن خديج قال: حدثني عمَّاي أنَّهم كانوا يُكرون الأرض على عهد النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم بما يَنبت على الأرباع [7]، أو بشيء يستثنيه [8]صاحب الأرض، فنهى النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم عن ذلك، فقلت لرافع: فكيف هي بالدِّينار والدَّراهم؟ فقال رافع: ليس بها بأس بالدَّنانير والدَّراهم [خ¦2346] .


[1]في (ب): «عن» .
[2] في (ب): «كراهيته».
[3] في (ب): «عسيب».
[4] كتبت في (ب): «بصدقة» .
[5] في (ب): «نراه».
[6] في (ب): «خصيمهم» .
[7] في (ب): «الأربعاء» .
[8] في (ب): «يستثبته».