أحاديث أحكام صحيح البخاري

كتاب القضاء

22 - كتاب القضاء
1035 - عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله
ص109
صلَّى الله عليه وسلَّم: «لا حسد إلا في اثنتين: رجل آتاه الله مالاً فسلطه على هلكته في الحق، وآخر آتاه الله حكمةً فهو يقضي [1] بها ويعلمها» [خ¦7316] .
1036 - [2] وعن أبي بكرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «لا يحكم أحد بين اثنين وهو غضبان» [م: 1717] .
وفي رواية: «لا يقضين حكم بين اثنين وهو غضبان» [خ¦7158] .
1037 - ولمسلم عن ابن عباس: «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى بشاهد ويمين» [م: 1712] .
1038 - وعن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن أبغض الرجال إلى الله الألد الخصم» [خ¦2457] .
1039 - وعن عبد الرَّحمن بن سَمُرة قال: قال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «يا عبد الرَّحمن بن سمرة لا تسأل الإمارة، فإنك إن [3] أعطيتها (أوتيتها) [4] عن مسألة وُكِلْتَ [5] إليها، وإن أعطيتها عن [6] غير مسألة أعنت [7] عليها» [خ¦6722] .
1040 - وعن أبي موسى قال: دخلت على النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم أنا ورجلان من قومي، فقال أحد الرَّجلين: أمِّرنا يا رسول الله، وقال الآخر مثله، [فقال] : «إنا لا نولِّ [8] إمرة هذا من سأله، ولا من حرص عليه» [خ¦7149] .
1041 - وعن أبي بكرة عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «لن يفلح قوم ولَّو أمرهم امرأة» [خ¦4425] .
1042 - وعنه قال: سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول: «لا يقضي [9] حَكَمٌ بين اثنين وهو غضبان [10]» [خ¦7158] .
1043 - وقال عمر بن عبد العزيز: خمسٌ إذا أخطأ القاضي منهنَّ [11] خصلة كانت فيه وصمة: أن يكون فهماً، حليماً، عفيفاً، صليباً، عالماً، سؤولاً عن العلم*[خ¦93/16] .
1044 - وعن عائشة: أن هنداً [12] قالت للنبي [13] صلَّى الله عليه وسلَّم: إن أبا سفيان رجل شحيح، فأحتاج أن آخذ من ماله، قال: «خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف» [خ¦7180] .
1045 - وعن عبد الله بن عمرو بن العاص: أنه سمع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول: «إذا حكم الحاكم فاجتهد ثم أصاب فله أجران، وإذا حكم فاجتهد ثم أخطأ فله أجر» [خ¦7352] .
1046 - وعن أمِّ سلمة: أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «إنَّما أنا بشر، وإنكم ستختصمون [14] إلي، ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض، فأقضي نحو ما أسمع، فمن قضيت له بحق أخيه شيئاً فلا يأخذه، فإنَّما أقطع له قطعة من النار» [خ¦6967] .
1047 - وعن الأشعث بن قيس قال: كان بيني وبين رجل خصومة في شيء، فاختصمنا إلى النَّبيِّ صلى الله عليه
ص110
وسلم فقال: «شاهداك أو يمينه»، فقلت له: [15]إذاً يحلف ولا يبالي، فقال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «من حلف على يمين يستحقُّ [16] بها مالاً وهو فيها فاجر، لقي الله وهو عليه غضبان»، فأنزل الله تعالى تصديق [17] ذلك، ثم قرأ [18] هذه الآية يعني: { إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلًا} [آل عمران: 77] الآية» [خ¦2669] .
1048 - وعن الزبير رضي الله عنه: أنه خاصم رجلاً من الأنصار قد شهد بدراً إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في شِرَاج من الحَرَّة كانا يستقيان [19] به كلاهما، فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم للزُّبير: «اسقي [20] يا زبير، ثم أرسل إلى جارك»، فغضب الأنصاري فقال: يا رسول الله! أن كان [21] ابن عمتك [22]، فتلوَّن [23] وجه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ثم قال: «اسق [24] يا زبير، ثم احبس [25] حتَّى يبلغ الجدر»، فاستوعى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم حينئذ حقَّه للزبير [26]، وكان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قبل ذلك [27]برأيٍ سَعَةٍ له وللأنصاري، فلما أحفظ [28] الأنصاريُّ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم استوعى [29] حقه في صالح [30] الحكم، قال الزبير: والله ما أحب [31] هذه الآية إلا نزلت [32] في ذلك: { فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ [33] ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } [النساء: 65] [خ¦2708] .
1049 - وعن زيد بن ثابت قال: قال أبو بكر رضي الله عنه: وإنك شاب عاقل لا نتهمك، قد كنت تكتب الوحي لرسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فتتبع القرآن واجمعه [خ¦7191] .
1050 - وعن أنس بن [34] قيس بن سعد بن عبادة: كان يكون بين يدي النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم بمنزلة صاحب الشرط [35] من الأمير [36] [خ¦7155] .
1051 - وعن أبي هريرة وزيد بن خالد عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «واغد يا أنيس على امرأة هذا، فإن اعترفت فارجمها»، فاعترفت فرجمها [خ¦2724] .
1052 - وعن أبي حميد الساعدي: أن النَّبيَّ صلى الله عليه
ص111
وسلم استعمل ابن اللُّتْبِيَّة [37] على صدقاتٍ [38]، فلما جاء إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وحاسبه قال: هذا الذي لكم، وهذه أهديت لي، فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «أفهلا جلستَ [39] في بيت أبيك وبيت أمك حتَّى تأتيك هديتك إن كنت صادقاً» [خ¦7197] .


[1]في (ب): «يقض».
[2] الأحاديث: (1036 - 1037 – 1038) سقطت من (ب).
[3] في (ب): «فإن»، وسقط «فإنك».
[4] «أوتيتها»: سقط من (ب).
[5] في (ب): «وكانت».
[6] في (ب): «من».
[7] في (ب): «عنت».
[8] في (ب): «نولي».
[9] في (ب): «يقضين».
[10] كتبت في (ب): «غضبا».
[11] في (ب): «منهم».
[12] في (ب): «هند».
[13] كتبت في (ب): «النبي».
[14] في (ب): «تختصمون».
[15] زيد في (ب): «إنه».
[16] في (ب): «ليستحق».
[17] في (ب): «تصدق».
[18] في (ب): «أقرأ».
[19] في (ب): «كان يسقيان».
[20] في (ب): «اسق».
[21] «كان»: سقط من (ب).
[22] زيد في (ب): «أن كان ابن عمتك».
[23] في (ب): «فتكون».
[24] في (ب): «اسقي».
[25] في (ب): «اجلس».
[26] في (ب): «للزبير حقه».
[27] زيد في (ب): «أشار على الزبير».
[28] في الأصل «أخفض» والمثبت من «الصحيح».
[29] زيد في (ب): «للزبير».
[30] في (ب): «صريح».
[31] في (ب): «أحسب».
[32] في (ب): «نزلت إلا».
[33] سقط تتمة الآية من (ب). وكتب مكانها: «الآية».
[34] في (ب): «أن».
[35] في (ب): «الشروط».
[36] في الأصل «الأمر» والمثبت من «الصحيح».
[37] في (ب): «اللكبية».
[38] زيد في (ب): «بني سليم».
[39] في الأصل «حبست» والمثبت من «الصحيح».