أحاديث أحكام صحيح البخاري

باب صلاة الجماعة

21 - باب صلاة الجماعة
240 - عن عبد الله بن عُمر: أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «صلاة الجماعة تفضل على صلاة الفذِّ [1] بسبع وعشرين درجة» [خ¦645] .
241 - وعن أبي هريرة قال: قال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «أثقل صلاة على المنافقين صلاة الفجر وصلاة العشاء [2]، ولو يعلمون ما فيهما [3] لأتوهما ولو حبواً، ولقد [4] هممتُ أن آمر المؤذِّن فيقيم، ثمَّ آمر رجلاً يأمُّ النَّاس [5]، ثمَّ آخذُ شعلاً من نار، فأُحرِّقَ على من لا يخرج إلى الصَّلاة وهو يقدر» [خ¦657] .
وفي رواية: «لو يعلم النَّاس ما في النداء والصَّفِّ الأوَّل ثمَّ لم يجدوا إلَّا أن يستهموا عليه لاستهموا عليه، ولو يعلمون ما في التَّهجير لاستبقوا إليه [6]، ولو يعلمون ما في العتمة والصُّبح لأتوهما ولو حبواً» [خ¦615] .
242 - وعن [7] عائشة عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «إذا وُضِعَ العَشاء وأُقيمت الصَّلاة فابدؤوا بالعَشاء» [خ¦671] .
243 - وعن ابن عمرَ: أنَّه أذَّن بالصَّلاة في ليلةٍ ذات برد وريحٍ، ثمَّ قال: «ألا صلُّوا في الرِّحال»، ثمَّ قال: إنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم كان يأمر المؤذِّن إذا كانت ليلةً ذات [8]بردٍ ومطرٍ يقولُ: «ألا صلُّوا في الرِّحال» [خ¦666] .
244 - وعن جابر رضي الله عنه [9] قال: قال رسول الله [10]صلَّى الله عليه وسلَّم: «من أكل من هذه الشَّجرة يريدُ الثُّوم فلا يغشانا في مساجدنا» [خ¦854] .
وفي رواية: «من أكل ثوماً أو بصلاً فليعتزلنا أو فليعتزل مسجدنا وليقعد في بيته» [خ¦855] .
245 - [11]عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أثقل صلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر، ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبواً، ولقد هممت أن آمر بالصَّلاة، فتقام، ثمَّ آمر رجلاً فيصلِّي بالنَّاس، ثمَّ أنطلق معي برجال معهم حزم من حطب إلى قومٍ لا يشهدون الصَّلاة، فأحرِّق عليهم بيوتهم بالنَّار» [خ¦644] [م: 651 واللفظ له] .
246 - وعن ابن عمر رضي الله عنهما أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم كان يأمر المؤذن إذا كانت ليلة باردة أو ذات مطر في السَّفر أن يقول: ألا صلُّوا في رحالكم [خ¦632] .
247 - وعن جابر رضي الله عنه أن النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: من أكل البصل والثُّوم والكرَّاث فلا يقربنَّ مسجدنا، فإنَّ الملائكة تتأذَّى مما تتأذى منه بنو آدم [م: 564، وأصله بالبخاري] .
248 - وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: صلاة الرَّجل في الجماعة تَضْعُفُ على صلاته في بيته وفي سوقه خمساً وعشرين درجة ضعفاً، وذلك أنه: إذا توضَّأ، فأحسن الوضوء، ثمَّ خرج إلى المسجد، لا يخرجه إلَّا الصَّلاة، لم يخطُ خطوةً، إلَّا رُفعت له بها درجة، وحطَّ عنه بها خطيئة، فإذا صلَّى، لم تزل الملائكة تصلِّي عليه، ما دام في مصلَّاه: اللهمَّ صلِّ عليه، اللهمَّ ارحمه، ولا يزال أحدكم في صلاة ما انتظر الصَّلاة. [خ¦647] .
ص23


[1]في (ب): «الفرد».
[2] في (ب): «ليس صلاة أثقل على المنافقين من الفجر والعشاء».
[3] في الأصل «فيها»، والصواب ما أثبتناه كما في «الصحيح».
[4] في (ب): «لقد».
[5] في (ب): «يؤم بالناس».
[6] قوله: «عليه ولو يعلمون ما في التَّهجير لاستبقوا إليه» سقط من (ب).
[7] في (ب): «عن».
[8] قوله: «ذات» سقط من (ب).
[9] سقط الترضي من (ب).
[10] في (ب): «النبي».
[11] الأحاديث (245 - 246 - 247 – 248) سقطت من (ب) .