أحاديث أحكام صحيح البخاري

كتاب الشهادات والدعاوي

23 - كتاب الشَّهادات والدَّعاوي
1057 - عن أنس قال: مُرَّ على النَّبيِّ [1] صلَّى الله عليه وسلَّم بجنازة فأثنوا عليها خيراً، فقال: «وجبت»، ثم مُرَّ بأخرى فأثنوا عليها شراً، فقال: «وجبت»، فقيل: يا رسول الله قلتَ لهذا وجبت ولهذا وجبت، قال: «شهادة القومِ، المؤمنونُ شهداءُ الله في الأرض» [خ¦2642] .
1058 - وعن عمر رضي الله عنه
ص112
عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «أيما مسلم شهد له أربعة بخير، أدخله الله الجنة»، قلنا: وثلاثة؟ قال: «وثلاثة»، قلنا: واثنان؟ قال: «واثنان»، ثم لم نسأله عن الواحد [خ¦1368] .
1059 - وعنه [2] قال: «إنَّ أناساً [3] كانوا يؤخذون بالوحي على عهد رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وإنَّ الوحي قد انقطع، وإنَّما نأخذكم الآن بما ظهر لنا من أعمالكم، فمن أظهر لنا خيراً أمنَّاه وقرَّبناه، وليس إلينا من سريرته شيءٌ، والله يحاسبه في سريرته، ومن أظهر لنا سوءاً لم نأمنه ولم نصدقه، وإن قال: إنَّ سريرته حسنة» [خ¦2641] .
1060 - عن عبد الله بن مسعود: أن النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «خير النَّاس قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم [4]، ثم يجيء قوم تسبق شهادة أحدهم يمينه، ويمينه شهادته» [خ¦2652] .
1061 - وعن عمران بن حُصين عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «إن بعدكم أقواماً يشهدون ولا يستشهدون، ويخونون ولا [5] يؤتمنون، وينذرون ولا يوفون، ويظهر فيهم السِّمَن» [خ¦3650] .
1062 - وعن أبي سعيد عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «أليس شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل؟» قلت: بلى، قال: «فذاك [6] من نقصان عقلها» [خ¦2658] .
1063 - وعن عائشة في حديث الإفك قالت: فدعا رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم بريرة فقال: «يا بريرة هل رأيت فيها شيئاً يَريبك» فقالت [7]: لا والذي بعثك بالحق إنْ رأيت منها أمراً أغمضه عليها، أكثر من أنها جارية حديثة السِّنِّ، تنام عن العجين، فتأتي الدَّاجن فتأكله، قالت: وكان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم سأل زينب بنت جحش عن أمري، فقال: «يا زينب ما علمت ما رأيت»، فقالت: يا رسول الله أحمي سمعي وبصري [8]، والله ما علمت عليها إلا خيراً، قالت: وهي التي كانت تساميني، فعصمها [9] الله بالورع. [خ¦2661]
ص113
1064 - وعن ابن عبَّاس: أن النَّبيَّ [10] صلَّى الله عليه وسلَّم قضى باليمين [11] [12] على المدعى عليه [خ¦2668] .
1065 - وعن الأشعث بن قيس قال: كان بيني وبين رجل [13] أرض فجحدني، فقدمته إلى النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم فقال لي رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «ألك بينة؟» قال: قلت: لا، قال: فقال لليهودي: «احلف» [خ¦2666] الحديث.
1066 - وعن أبي هريرة: أن النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم عرض على قوم اليمين [14] فأسرعوا، فأمر أن يُسهَم بينهم في اليمين أيُّهم يحلف [خ¦2674] .


[1]في (ب): «مر النبي».
[2] في (ب): «وعن عمر رضي الله عنه».
[3] في (ب): «الناس».
[4] «ثم الذين يلونهم»: سقط من (ب).
[5] في (ب): «و» وسقطت «لا». .
[6] في (ب): «فذلك».
[7] في (ب): «قالت».
[8] في الأصل: «يصم سمعي وبصري» والمثبت من (ب) و«الصحيح».
[9] كتبت في (ب): «فعصما».
[10] في (ب): «رسول الله».
[11] كتبت في (ب): «اليمن».
[12] زاد في الحاشية هنا «والشاهد».
[13] «رجل»: سقطت من (ب).
[14] كتبت في (ب): «اليمن».