البيان عما اتفق عليه الشيخان

حديث: اعرف وكاءها وعفاصها ثم عرفها سنة

500- زيدٌ [1] موْلى المُنْبعِثِ:
أنَّه سمع زيد بن خالد قال: سُئل رسول الله صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ عنِ اللُّقَطةِ الذهبِ أو الوَرِقِ /فقال: «اعْرِفَ وكاءها وعِفاصَها، ثم عرِّفْها سَنَة، فإن لم تُعرَف؛ فاستنفِقْها، ولْتكُن وديعةً عندك، فإن جاء طالبُها يومًا مِنَ الدهر؛ فأدِّها إليه»، وسأله عن ضالَّة الإبِل، فقال: «ما لَك ولها؟! دعْها، فإنَّ معها حِذاءها وسِقاءها، تَرِدُ الماء، وتأكلُ الشجَر؛ حتَّى يجدَها ربُّها»، وسأله عنِ الشاة، فقال: «خُذْها، فإنَّما هي لك أو لأخيك أو للذئب». أخرجاه. [خ¦91]
ص185


[1] كذا في الأصل، وهو خطأ، وصوابه كما في الصحيحين: (يزيد).