البيان عما اتفق عليه الشيخان

حديث: كانت قريش ومن دان دينها يقفون بالمزدلفة

436- عائشةُ قالت:
كانت قريشٌ ومَن دان دِينَها يقفون بالمُزْدَلِفةِ، وكانوا يُسَمَّون الحُمْسَ، وكان سائرُ العرب يقفون بعَرَفة، فلمَّا جاء الإسلام؛ أمر اللهُ نبيَّه صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يأتيَ عرفاتٍ فيقفُ بها، ثم يُفيض منها، وذلك قولُه عزَّ وجلَّ: {ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ} [البقرة: 199] . قال هشامٌ: فحدَّثني أبي عن عائشةَ قالت: الحُمْسُ همُ الذين أنزل الله فيهم: {ثُمَّ /أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ}، قالت: كان الناس يُفيضون من عرفاتٍ، وكان الحُمْسُ مِنَ المُزْدَلِفة يقولون: لا نُفيض إلا مِنَ الحَرَم، فلمَّا نزلت: {أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ}؛ رجَعُوا إلى عرفاتٍ.
أخرجه الجماعة. [خ¦4520]
ص161