المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: لقد أنزلت علي الليلة سورة لهي أحب إلي مما طلعت

[حديث: لقد أنزلت عليَّ الليلة سورةٌ لهي أحب إلي مما طلعت عليه الشمس]
2432 - قال البخاريُّ: حدثنا عبد الله بن مسلمة، عن مالك، عن زيد بن أسلم، عن أبيه: أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم كان يسير في بعض أسفاره وعمر بن الخطاب يسير معه ليلًا، فسأله عمر بن الخطاب عن شيء فلم يجبه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، ثم سأله فلم يجبه، ثم سأله فلم يجبه، فقال عمر: ثكلتْ أم عمر! نَزَرتَ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ثلاث مرات كل ذلك لا يجيبك، فقال: فحرَّكتُ بعيري ثم تقدمت أمام الناس وخشيت أن ينزل فيَّ قرآن [1] ، فما نشبتُ أن سمعت صارخًا يصرخ بي، فقلت: لقد خشيت أن يكون نزل فيَّ قرآن، فجئت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فسلمت عليه، فقال: «لقد أنزلت عليَّ الليلة سورةٌ لهي أحب إلي مما طلعت عليه الشمس»، ثم قرأ: «{إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ}» [الفتح: 1] . [خ¦4833]
وخرَّجه في غزوة الحديبية. [خ¦4177]
وفي فضل سورة الفتح. [خ¦5012]
ج4ص319


[1] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (القرآن).