المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

سورة الرعد

13 - سورة الرعد
بسم الله الرحمن الرحيم
وقال ابن عباس: {كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ} [الرعد: 14] : مثل المشرك [1] عبد مع الله إلهًا آخر [2] غيره كمثل العطشان الذي ينظر إلى خياله في الماء من بعيد وهو يريد أن يتناوله فلا يقدره [3] ، وقال غيره: {متَجَاوِرَاتٌ} [الرعد: 4] : متدانيات، {الْمَثُلَاتُ} [الرعد: 6] : واحدتها مَثُلة، وهي الأشباه والأمثال، وقال: {إِلَّا مِثْلَ أَيَّامِ الَّذِينَ خَلَوْا} [يونس: 102] ، {بِمِقْدَارٍ} [الرعد: 8] : بقدر، {مُعَقِّبَاتٌ} [الرعد: 11] : ملائكة حفظة، تُعقِّب الأولى منها الأخرى، ومنه قيل: العقيب، يقال: عقبت في أثره [4] ، {الْمِحَالِ} [الرعد: 13] : العقوبة، {كَبَاسِطِ [كفيه إلى الماء] [5] } [الرعد: 14] : ليقبض على الماء، {رَابِيًا} [الرعد: 17] : من ربا يربو، {أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِّثْلُهُ} [6] [الرعد: 17] : المتاع: ما تمتعت به، {جُفَاء} [الرعد: 17] : أجفأت القدر: إذا غلت فعلاها الزبد ثم تسْكُنُ فيذهب الزبد بلا منفعة، فكذلك يميز الحق من الباطل، {يَدْرَؤُونَ} [الرعد: 22] : يدفعون، دَرَأتُهُ: دفعته، {سَلَامٌ عَلَيْكُم} [الرعد: 24] : أي يقولون: سلام عليكم، {وَإِلَيْهِ مَتَابِ} [الرعد: 30] : إليه توبتي، {أَفَلَمْ يَيْئسِ} [الرعد: 31] : لم يتبين، {قَارِعَةٌ} [الرعد: 31] : داهية، {فَأَمْلَيْتُ} [الرعد: 32] : أطلت بهم، من الملي والمُلاوة [7] ، ومنه: {مَليًّا}: [مريم: 46] ، ويقال للواسع الطويل من الأرض: ملًى.
ج4ص277
{أَشَقُّ} [الرعد: 34] : أشد، من المشقة، {مُعَقِّبَ} [الرعد: 41] : مغير، وقال مجاهد: {متَجَاوِرَاتٌ} [الرعد: 4] : طيبها وخبيثها السباخ [8] ، {صِنْوَانٌ} [الرعد: 4] : النخلتان أو أكثر في أصل واحد، {وَغَيْرُ صِنْوَانٍ}: وحدها، {بِمَاء وَاحِدٍ}: كصالح بني آدم وخبيثهم؛ أبوهم واحد، {السَّحَابَ الثِّقَالَ} [الرعد: 12] : [الذي] [9] فيه الماء، {كَبَاسِطِ [كفيه] [10] } [الرعد: 14] : يدعو الماء بلسانه ويشير إليه بيده فلا يأتيه أبدًا، [أ/285] {سَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا} [الرعد: 17] : بملء [11] كل [12] واد، {زَبَدًا رَّابِيًا} [الرعد: 17] : زبد السيل: خَبثُ الحديد والحِلية.


[1] كذا في الأصل، وزيد في «اليونينية»: (الذي).
[2] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، و(آخر): ليس في «اليونينية».
[3] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (ولا يقدر).
[4] في الأصل: (عقيب في إثره)، والمثبت موافق لما في «الصحيح».
[5] {كفيه إلى الماء}: مثبت من «الصحيح».
[6] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، و{زبد}: ليس في «اليونينية».
[7] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، وفي «اليونينية»: (المِلاوة).
[8] في الأصل: (الصباح)، وضرب عليها.
[9] (الذي): مثبت من «الصحيح».
[10] {كفيه}: مثبت من «الصحيح».
[11] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (تملأ).
[12] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، وفي «اليونينية»: (بطن).