المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: احتج آدم وموسى فقال له موسى: أنت الذي أخرجتك

[حديث: احتج آدم وموسى فقال له موسى: أنت الذي أخرجتك خطيئتك من الجنة]
2511 - قال البخاريُّ: حدثنا الصلت بن محمد: حدَّثنا مهدي بن ميمون: حدَّثنا محمد بن سيرين، عن أبي هريرة. [خ¦4736]
قال البخاريُّ: وحدثنا يحيى ابن بُكير: حدَّثنا الليث قال: حدثني عقيل، عن ابن شهاب. [خ¦7515]
(ح): وحدثنا الأويسي [خ¦3409] : حدَّثنا إبراهيم بن سعد، عن ابن شهاب، عن حميد بن عبد الرحمن: أن أبا هريرة قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «احتج آدم وموسى، فقال له موسى: أنت [1] الذي أخرجتك خطيئتك من الجنة».
وقال ابن سيرين: «أنت الذي أشقيت الناس وأخرجتهم من الجنة».
ج4ص385
قال البخاريُّ: وحدَّثنا علي بن عبد الله: حدَّثنا سفيان قال: حفظناه من عمرو عن طاووس قال: سمعت أبا هريرة عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «احتج آدم وموسى، فقال [2] موسى: يا آدم؛ أنت أبونا خيبتنا وأخرجتنا من الجنة، فقال له آدم: يا موسى». [خ¦6614]
قال ابن شهاب: «الذي اصطفاك الله برسالته وبكلماته [3] ».
زاد ابن سيرين: «واصطفاك لنفسه، وأنزل عليك التوراة».
زاد عمرو: «وخط لك بيده».
قال ابن سيرين: «قال: نعم، قال: فوجدتها كُتِبَ علي قبل أن يخلقني؟ قال: نعم»، قال عمرو: «أتلومني على أمر قدره [4] الله علي قبل أن يخلقني بأربعين سنة، فحج آدم موسى» ثلاثًا.
وخرَّجه في باب وفاة موسى. [خ¦3409]
وباب قوله تعالى: {وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا} [النساء: 164] . [خ¦7515]
وفي تفسير طه، باب قوله: {وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي} [طـه: 41] . [خ¦4736]
وباب: {فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى} [طه: 117] . [خ¦4738]


[1] كذا في الأصل، وزيد في «اليونينية»: (آدم).
[2] كذا في الأصل، وزيد في «اليونينية»: (له).
[3] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (برسالاته وبكلامه).
[4] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ عن الكشميهني، وفي «اليونينية»: (قدَّر).