المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: جعل النبي ينادي: يا بني فهر يا بني عدي

[حديث: جعل النبي صلى الله عليه وسلم ينادي: «يا بني فهر يا بني عدي»]
2418 - قال البخاريُّ: حدثنا أبو اليمان: أخبرنا شعيب: حدَّثنا الزهري: حدَّثني سعيد بن المسيب وأبو سلمة عن أبي هريرة. [خ¦2753]
(ح): وقال شعيب: حدَّثنا أبو الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة. [خ¦3527]
قال البخاريُّ: وحدثنا عمر بن حفص [1] : حدَّثنا أبي: حدَّثنا الأعمش: حدَّثني عمرو بن مرة عن سعيد. [خ¦3525]
(ح): وقال لنا قبيصة [خ¦3526] : حدَّثنا سفيان، عن حبيب بن أبي ثابت، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، لما نزلت: {وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ}؛ جعل النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم ينادي: «يا بني فِهر، يا بني عدي» لبطون [2] قريش.
زاد حبيب: يدعوهم قبائل قبائل.
زاد أبو الزناد: أن النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «يا بني عبد مناف؛ اشتروا أنفسكم من الله، يا بني عبد المطلب؛ اشتروا أنفسكم من الله».
ج4ص298
زاد الزهري: «يا معشر قريش _أو كلمة نحوها_ اشتروا أنفسكم من الله [3] ، لا أغني عنكم من الله شيئًا، يا عباس بن عبد المطلب؛ لا أغني عنك من الله شيئًا، يا [4] صفية عمة رسول الله». وقال أبو الزناد: «يا أم الزبير [5] عمة رسول الله، يا فاطمة بنت محمد؛ اشتريا أنفسكما من الله، لا أملك لكما من الله شيئًا، سلاني من مالي ما شئتما».
وخرَّجه في باب هل يدخل النساء والولدان في الأقارب. [خ¦2753]
وفي المناقب، باب من انتسب إلى آبائه في الإسلام والجاهلية. [خ¦3525]
وفي باب إذا أوقف أرضًا [6] لأقاربه ومن الأقارب. [خ¦2752]
وفي باب تفسير {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ}. [خ¦4971]


[1] في الأصل: (حفص بن عمر)، وليس بصحيح.
[2] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ عن الكشميهني، وفي «اليونينية»: (ببطون).
[3] كذا في الأصل، و(من الله) ليس في «اليونينية».
[4] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (ويا).
[5] كذا في الأصل، وزيد في «اليونينية»: (بن العوام).
[6] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (وقف أو أوصى).