المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

سورة والفجر

89 - سورة {وَالْفَجْرِ}
وقال مجاهد: {إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ} [الفجر: 7] : القديمة، [و] العماد: أهل عمود لا يقيمون، {سَوْطَ عَذَابٍ} [الفجر: 13] : الذين [1] عذبوا به، {أَكْلًا لَّمًّا} [الفجر: 19] : السف، و{جَمًّا} [الفجر: 20] : الكثير، وقال غيره: {سَوْطَ عَذَابٍ} [الفجر: 13] : كلمة تقولها العرب لكل نوع من العذاب يُدخلون [2] فيه السوط، {لَبِالْمِرْصَادِ} [الفجر: 14] : إليه المصير، {تَحَاضُّونَ} [الفجر: 18] : تحافظون، و{تحضون}: تأمرون بإطعامه، {الْمُطْمَئِنَّةُ} [الفجر: 27] : المصدِّقة بالثواب، وقال الحسن: {يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ [3] } [الفجر: 27] : إذا أراد الله قبضها؛ اطمأنت إلى الله واطمأن الله إليها، ورضيت عن الله ورضي الله عنها، فأمر بقبض روحها، وأدخله [4] الله الجنة وجعله من عباده الصالحين، وقال غيره: {جَابُوا} [الفجر: 9] : نَقَبوا [5] ، جُيبَ القميص: قطع له جَيب، يجوب الفلاة: يقطعها، {لَّمًّا} [الفجر: 19] : لممته أجمَعَ: أتيت على آخره.
ج4ص358


[1] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، وفي «اليونينية»: (الذي).
[2] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (يَدخل).
[3] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، وليس في «اليونينية»: {المطمئنة}.
[4] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ عن الحموي والمستملي، وفي «اليونينية»: (وأدخلها).
[5] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، وزيد في «اليونينية»: (من).