المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: فقال: لم لطمت وجهه

[حديث: فقال: «لم لطمت وجهه».]
2427 - قال البخاريُّ: حدثنا موسى بن إسماعيل: حدَّثنا وهيب عن عمرو. [خ¦2412]
وحدثنا محمد بن يوسف: حدَّثنا سفيان، عن عمرو بن يحيى، عن أبيه، عن أبي سعيد. [خ¦3398]
قال البخاريُّ: وحدثنا يحيى ابن بُكير [خ¦3414] ، عن الليث، عن عبد العزيز بن أبي سلمة، عن عبد الله بن الفضل، عن الأعرج، عن أبي هريرة قال: بينما يهودي يعرض سلعته؛ أعطي بها شيئًا كرهه، فقال: لا والذي اصطفى موسى على البشر، وسمعه [1] رجل من الأنصار [2] فلطم وجهه، وقال: تقول: والذي اصطفى موسى على البشر والنَّبيُّ بين أظهرنا، وذهب [3] إليه فقال: يا [4] أبا القاسم؛ إن لي ذمة وعهدًا، فما بال فلانٍ لطم وجهي؟ فقال: «لم لطمت وجهه؟».
ج4ص309
وقال وهيب فيه: قال: سمعته بالسوق يحلف: والذي اصطفى موسى على البشر، قلت: أي خبيث؛ على محمد ؟! فأخذتني غضبة فضربت [5] وجهه.
قال الليث: فغضب النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم حتى رُئي في وجهه، ثم قال: «لا تفضلني [6] بين أنبياء الله، فإنه ينفخ في الصور فيصعق من في السماوات والأرض [7] إلا من شاء الله، ثم ينفخ فيه أخرى فأكون أول من يبعث [8] ؛ فإذا بموسى [9] آخذٌ بالعرش». وقال أبو سعيد: «بقائمة من قوائم العرش».
قال الليث عن أبي هريرة: قال: «فلا أدري أحوسب بصعقة [10] يوم الطور أم بعث قبلي؟ ولا أقول: إن أحدًا أفضل من يونس بن متى».
زاد الزهري: عن أبي سلمة والأعرج [11] ، [عن أبي هريرة] [12] : قال: «أو كان في من [13] استثنى الله عزَّ وجلَّ». [خ¦2411]
وخرَّجه في باب ما يذكر في الإشْخَاص والملازمة والخصومة بين المسلم واليهودي، قال البخاريُّ: حدَّثنا يحيى بن قزعة: حدَّثنا إبراهيم بن سعد: حدَّثنا ابن شهاب الزهري. [خ¦2411]
وفي قوله عزَّ وجلَّ: {وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلَاثِينَ لَيْلَةً} [الأعراف: 142] . [خ¦3398]
وفي باب وفاة موسى. [خ¦3408]
وفي باب قوله عزَّ وجلَّ: {وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ} [الصافات: 139] . [خ¦3414]
وفي تفسير سورة: {عَمَّ يَتَسَاءلُونَ}. [خ¦4935]
وفي باب النفخ في الصور. [خ¦6517]
وفي المشيئة والإرادة. [خ¦7472]
ج4ص310


[1] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (فسمعه).
[2] كذا في الأصل، وزيد في «اليونينية»: (فقام).
[3] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (فذهب).
[4] كذا في الأصل، و(يا): ليس في «اليونينية».
[5] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (ضربت).
[6] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (تفضلوا).
[7] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (ومن في الأرض).
[8] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ عن الكشميهني، وفي «اليونينية»: (بعث).
[9] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (موسى).
[10] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (بصعقته).
[11] في الأصل: (عن الأعرج)، والمثبت موافق لما في «الصحيح».
[12] سقط من الأصل: (عن أبي هريرة).
[13] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (ممن).