المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: لا والله لا أكفر بمحمد حتى يميتك الله ثم يبعثك

[حديث: لا والله لا أكفر بمحمد صلى الله عليه وسلم حتى يميتك الله ثم يبعثك.]
2411 - حدثنا بشر بن خالد: حدَّثنا محمد بن جعفر. [خ¦4734]
(ح): وحدثنا إسحاق: حدَّثنا وهب بن جرير قالا: حدَّثنا شعبة. [خ¦2425]
(ح): وحدثنا عمر بن حفص: حدَّثنا أبي. [خ¦2275]
(ح): حدثنا يحيى: حدَّثنا وكيع. [خ¦4735]
(ح): وحدثنا الحميدي [خ¦4732] ومحمد بن كثير [خ¦4733] قالا: حدَّثنا سفيان لفظه؛ كلهم عن الأعمش، عن الأغر أبي الضحى، عن مسروق، عن خباب قال: كنت قينًا بمكة فعملت للعاصي بن وائل السهمي سيفًا.
زاد عمر بن حفص: قال: فاجتمعت [1] لي عنده. قال وهب: دراهم في الجاهلية [2] ، فأتيته أتقاضاه، فقال: لا أقضيك حتى تكفر بمحمد، فقلت: لا والله لا أكفر بمحمد [3] حتى يميتك الله ثم يبعثك.
زاد الحميدي قال: وإني لميت ثم مبعوث؟ قلت: نعم.
قال ابن جعفر: قال: فذرني حتى أموت ثم أبعث، فسوف أوتى مالًا وولدًا فأقضيك، فنزلت هذه الآية: {أَفَرَأَيْتَ الَّذِي كَفَرَ بِآيَاتِنَا وَقَالَ لَأُوتَيَنَّ مَالًا وَوَلَدًا*أطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِندَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا} _قال محمد عن سفيان: موثقًا_ إلى قوله: {فردًا}.
ج4ص291
وخرَّجه في باب ما قيل في القين والحداد. [خ¦2091]
وفي باب هل يؤاجر الرجل نفسه من مشرك في أرض الحرب. [خ¦2275]
وفي باب التقاضي. [خ¦2425]


[1] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (فاجتمع).
[2] (في الجاهلية): جاءت في «اليونينية» بعد قوله: (قينًا).
[3] سقط من الأصل: (صلَّى الله عليه وسلَّم).