أحاديث أحكام صحيح البخاري

باب الإفراد والقران والتمتع

4 - باب الإفراد والقران والتمتع
489 - عن عائشة قالت: خرجنا مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم عام حجة الوداع فمنا من أهل بعمرة، ومنا من أهل بحج وعمرة [1]، ومنا من أهل بالحج، وأهل رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم بالحج، فأما من أهل بالحج، أو جمع بين الحج والعمرة لم يحل حتَّى كان يوم النحر [خ¦1562] .
وفي رواية: فطاف الذي كانوا أهلُّوا بالعمرة بالبيت، وبين الصَّفا والمروة، ثمَّ حلُّوا، ثمَّ طافوا طوافاً آخر [2] [3] بعد أن رجعوا من [4] منىً، وأما الذين جمعوا الحج والعمرة، فإنَّما طافوا طوافاً واحداً [خ¦1556] .
490 - وعن جابر: أنه حجَّ مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يوم ساق البدن معه، وقد أهلُّوا بالحجِّ مفرَداً [خ¦1568] .
491 - وعن عمران بن حُصين قال: تمتعنا على عهد رسول الله صلى الله
ص47
عليه وسلم ونزل [5] القرآن ثمَّ [6] قال رجل برأيه ما شاء [خ¦1571] .
492 - وعن أنس قال: قدم علي رضي الله عنه على النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم من اليمن فقال: «بم أهللت»، قال: بما أهل به النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم، فقال: «لولا أن معي هدي لأحللت» [خ¦1558] .


[1]في (ب): «بحجة عُمْرَهْ».
[2] في (ب): «واحداً».
[3] في الأصل «واحداً»، والمثبت من «الصحيح».
[4] في (ب): «إلى».
[5] رسمت في (ب): «تر».
[6] «ثم» سقط من (ب).