أحاديث أحكام صحيح البخاري

باب الإمامة ولزوم الطاعة

1 - باب الإمامة ولزوم الطَّاعة
877 - عن معاوية قال: سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول: «إنَّ هذا الأمر في قريش لا يعاديهم أحدٌ إلَّا كبَّه [1] الله على وجهه، ما أقاموا الدِّين» [خ¦3500] .
878 - وعن ابن عمر قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «لا يزال هذا الأمر في قريش ما بقي منهم اثنان» [خ¦3501] .
879 - وعن أبي هريرة: أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم [2] قال: «من أطاعني فقد أطاع الله، ومن عصاني فقد عصى الله، ومن أطاع أميري فقد أطاعني، ومن عصى أميري [3] فقد عصاني» [خ¦7137] .
880 - وعن أنس عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «اسمعوا وأطيعوا وإنْ استعمل عليكم عبدٌ حبشيٌّ كأن رأسه زبيبة» [خ¦7142] .
881 - وعن ابن عمر: أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «ألا كلُّكم راعٍ، وكلُّكم مسؤول عن رعيته، فالإمام الذي على النَّاس راع، وهو مسؤول عن رعيته»، وذكر الحديث [خ¦7138] .
882 - وعنه عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «السَّمع والطَّاعة على المرء المسلم فيما أحبَّ وكره، ما لم يؤمر بمعصية، فإذا أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة» [خ¦7144] .
883 - وعن عبد الرَّحمن بن سَمُرَة قال: قال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «يا عبد الرَّحمن بن سمرة لا تسأل الإمارة، فإن أعطيتها عن مسألة وُكِلْتَ إليها [4]، وإن أُعطيتها عن غير مسألة أُعنت عليها» [خ¦7146] .
884 - وعن أبي هريرة عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «إنَّكم ستحرصون على الإمارة، وتكونوا [5] ندامة يوم القيامة [6]» [خ¦7148] .
885 - وللبخاريِّ عن أبي بكرة أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لن يفلح قومٌ ولُّوا أمرهم امرأةً» [خ¦7099] .
886 - وعن ابن عبَّاسٍ أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من كره من أميره شيئاً فليصبر، فإنَّه من خرج من أمر السُّلطان شبراً مات ميتة جاهلية [7] [خ¦7053] .
ص93


[1]في (ب): «أكبه».
[2] سقط من (ب) من قول: «لا يزال» من الحديث (887) إلى قول: «عليه وسلم» من الحديث (879).
[3] في الأصل «أمري» في كلا الموضعين، والمثبت من «الصحيح».
[4] «أعطيتها عن مسألة وكلت إليها وإن» سقط من (ب).
[5] في (ب): «ستكون».
[6] زيد في (ب): «فنعمت المرضعة ويبست الفاطمة».
[7] الحديثان (885) و (886) سقطا من (ب).