أحاديث أحكام صحيح البخاري

باب الإيلاء والظِّهار

1 - باب الإيلاء والظِّهار
778 - عن أنس قال: آلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم من نسائه شهراً، وكانت انفكت رجله، فأقام [1] في مشربة له تسعاً وعشرين، ثم نزل فقالوا: يا رسول الله آليت شهراً فقال: «الشَّهر تسع وعشرون» [خ¦1911] .
779 - وعن ابن عمر قال [2]: كان يقول في الإيلاء الذي سمَّى الله تعالى: «لا يحلُّ لأحدٍ بعد الأجل إلا أن يمسك بالمعروف، أو يعزم الطلاق بالمعروف [3] كما أمر الله تعالى [4]» [خ¦5290] .
780 - وعنه قال: إذا مضت أربعة أشهر يُوقف حتَّى يُطلِّق، ولا يقع عليه الطَّلاق حتَّى يُطلِّق، ويذكر [5] ذلك عن عثمان وعلي وأبي الدرداء وعائشة واثني عشر [6] من أصحاب النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم [خ¦5290] .
781 - قال البخاري: وقال إسماعيل: حدثني مالك أنه سأل ابن شهاب عن ظهار العبد فقال نحو ظهار الحر.
وقال مالك: صيام العبد شهران.
وقال الحسن بن الحر: ظهار الحر والعبد من الحرَّة والأمة سواء.
وقال عكرمة: إن ظاهر من أمته فليس بشيء، إنَّما الظِّهار من النِّساء*[خ¦68/23] .
ص80


[1]في (ب): «فقام».
[2] «قال»: سقط من (ب).
[3] بالمعروف : ليست موجودة في (ب).
[4] «تعالى»: سقط من (ب).
[5] في (ب): «نذكر».
[6] زيد في (ب): «رجلاً».