أحاديث أحكام صحيح البخاري

باب النفقات

4 - باب النَّفقات
801 - عن أبي [1] مسعود الأنصاري عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «إذا أنفق المسلم نفقة على أهله وهو يحتسبها كانت له صدقة» [خ¦5351] .
802 - وعن أبي هريرة: أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «خيرُ الصَّدقة [2] عن ظهر غنى وابدأ بمن تعول» [خ¦1426] .
803 - وعن عمر: «أن النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم كان يبيع نخل بني النَّضير ويحبس لأهله قوت
ص82
سنتهم» [خ¦5357] .
804 - وعن عائشة قالت: جاءت هند بنت عتبة فقالت: يا رسول الله! إنَّ أبا سفيان رجل مِسِّيك، فهل عليَّ حرجٌ أن أطعم من الذي له عيالنا؟، قال: «لا إلا بالمعروف» [خ¦5359] .
وفي رواية: إنَّ أبا سفيان رجلٌ شحيح وليس يعطيني ما يكفيني وولدي، إلا ما أخذت منه، وهو لا يعلم، فقال: «خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف» [خ¦5364] .
805 - وعن الأسود قال: سألت عائشة ما كان النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم يصنع في البيت؟ قالت: كان يكون [3] في مهنة أهله فإذا سمع الأذان خرج [خ¦5363] .
806 - وعن عليٍّ رضي الله عنه قال: أتي إلى النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم حلة سيراء، فلبستها، فرأيت الغضب في وجهه، فشققتها بين نسائي [خ¦5366] .
807 - وعن أمِّ سلمة قالت: قلت: يا رسول الله هل لي من أجر في بني أبي سلمة أن أنفق [4] عليهم، ولست بتاركتهم هكذا وهكذا، إنَّما هم بنيَّ؟ قال: «نعم لك أجر ما أنفقت عليهم» [خ¦5369] .
808 - وعن أبي هريرة قال: قال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «أفضل الصَّدقة ما ترك عن ظهر [5] غنىً، واليد العليا خير من اليد السُّفلى، وابدأ بمن تعول». تقول المرأة: إمَّا أن تطعمني وإمَّا أن تطلِّقني، ويقول العبد: أطعمني واستعملني، ويقول الابن: أطعمني إلى من تدعني، قالوا: يا أبا هريرة سمعت هذا من رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ؟ قال: لا، هذا من كيس أبي هريرة [خ¦5355] .


[1]في (ب): «ابن».
[2] زيد في (ب): «ما كان».
[3] «يكون»: سقط من (ب).
[4] في (ب): «أنفقت».
[5] «عن ظهر»: سقطت من (ب).