أحاديث أحكام صحيح البخاري

باب الكتابة والولاء

1 - باب الكتابة والولاء
1075 - عن عائشة قالت: اشتريتُ بريرة فاشترط أهلها ولاءها، فذكرت ذلك للنبي صلَّى الله عليه وسلَّم فقال: «أعتقيها فإن الولاء لمن أعتق» [خ¦2536] .
1076 - وعنها قالت: جاءت بريرة فقالت: إني كاتبت أهلي على تسع أواق، في كل عام وقية، فأعينيني، فقالت عائشة: إنْ أحبَّ أهلك أن أعدَّها لهم عدةً واحدة وأعتقك فعلتُ [1]، ويكون الولاء [2] لي، فذهبتْ إلى أهلها فأبوا ذلك عليها، فقالت: إنِّي قد عرضت عليهم [3] فأبوا إلا أن يكون الولاء لهم، فسمع بذلك رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، فسألني فأخبرته فقال: «خذيها فأعتقيها، واشترطي لهم الولاء، فإنَّما الولاء لمن أعتق»، قالت: فقام رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في النَّاس [4]، فحمد الله وأثنى عليه، ثمَّ قال: «أما بعد! فما بال رجال منكم يشرطون شروطاً ليست في كتاب الله [فأيُّما شرطٍ [5] ليس في كتاب الله] فهو باطل، وإن كان مائة شرط فقضاء الله أحقُّ، وشرطُ الله أوثق، ما بال رجال منكم يقول أحدهم: أعتق يا فلان ولي الولاء، إنَّما الولاء لمن أعتق» [خ¦2563] .
1077 - وعن عائشة قالت: دخلت بريرة وهي مكاتبة فقالت: اشتريني وأعتقيني، قلت: نعم، قالت:
ص115
لا تبيعوني حتَّى تشرطوا ولاء [6]. [خ¦2565] وذكرت نحو ما تقدم.
1078 - وعن ابن عمر قال: نهى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم عن بيع الولاء وعن هبته [خ¦2535] .


[1]في (ب): «فقلت».
[2] في (ب): «ولاؤك».
[3] زيد في (ب): «ذلك».
[4] «في الناس»: سقط من (ب).
[5] زيد في (ب): «كان».
[6] في (ب): «لا يبيعوني حتى يشترطوا ولائي».