الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: لا أحد أغير من الله، ولذلك حرم

271- السَّابع والأربعون: عن شقيقٍ عنه أنَّ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلمَ قال: «لا أحدٌَ أَغيرَُ من الله، ولذلك حرَّم الفواحشَ ما ظهر منها وما بطنَ، ولا أحدٌَ أحبَُّ إليه المدحُ من الله، ولذلك مدحَ نفسَه». [خ¦4634]
وفي أفراد مسلم عن عبد الرَّحمن بن يزيدَ نحوه عن ابن مسعود، ولم يَذكر: «ما ظهر منها وما بطن». وزاد: «وليس أحدٌ أحبَّ إليه العُذْرُ من الله، من أجل ذلك أنزل الكتاب وأرسل الرُّسل».
ج1ص126