الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: أما من أحسن في الإسلام فلا يؤاخذ

277- الثَّالث والخمسون: عن شقيقٍ عنه قال: «قال رجلٌ: يا رسول الله، أنُؤاخذ بما عَمِلنا في الجاهليَّة؟ فقال: أمَّا مَن أحسنَ في الإسلام فلا يُؤاخذ بما عمل في الجاهليَّة، ومَن أساءَ في الإسلام أُخِذَ بالأوَّل والآخِر». [خ¦6921]
ج1ص128