الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: لله أفرح بتوبة عبده المؤمن من رجل

255- الحادي والثَّلاثون: عن الحارث بن سويد قال: حدَّثنا عبد الله بن مسعود حديثين: أحدهما عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلمَ، والآخرُ عن نفسه.
قال: إنَّ المؤمن يرى ذنوبَه كأنَّه قاعدٌ تحتَ جبلٍ يخاف أن يقع عليه، وإنَّ الفاجر يرى ذنوبَه كذُبابٍ مرَّ على أنفه فقال به هكذا _أي بيده_ فذبَّه عنه.
ثم قال: سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلمَ يقول: «لله أفرحُ بتوبة عبدِه المؤمن من رجلٍ نزل في أرضٍ دَوِّيَّةٍ [1] مَهْلَكةٍ معه راحلتُه عليها طعامُه وشرابُه، فوضع رأسَه فنام نَومةً، فاستيقظ وقد ذهبت راحلتُه، فطلبها، حتَّى إذا اشتدَّ عليه الحرُّ والعطشُ أو ما شاء الله قال: أَرجع إلى مكاني الَّذي كنت فيه فأنام حتَّى أموتَ، فوضع رأسَه على ساعده ليموتَ، فاستيقظ فإذا راحلتُه عنده عليها زادُه وشرابُه! فالله أشدُّ فرحاً بتوبة العبد المؤمنِ من هذا براحلته وزادِه». [خ¦6308]
وأخرج مسلمٌ منه المسندَ فقط.
ج1ص122


[1] الأرض الدَوِّيَّة: المنسوبة إلى الدّوِّ وهي المفازةُ والقفر التي يُخاف فيها الهلاك لبعدها عن العمران. (ابن الصلاح) نحوه.