الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: بينا نحن مع رسول الله في غار

234- العاشر: عن الأسود بن يزيدَ النَّخَعيِّ، عن عبد الله قال: «بينا نحن مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلمَ في غارٍ بمِنى، إذ نزلت عليه {وَالْمُرْسَلَاتِ} [المرسلات:1] ، فإنَّه لَيتلوها وإنِّي لَأتلقَّاها من فيه وإنَّ فاه لرطبٌ بها، إذ وثبَت علينا حيَّةٌ، فقال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلمَ: اقتلوها. فابتدَرناها لنقتُلها فسبقَتنا، فقال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلمَ: وُقِيَت شرَّكم كما وُقيتُم شرَّها». [خ¦1830]
قوله: (بمِنى)، للبخاريِّ دون مسلم في رواية الأسود، قال البُخاريُّ: وإنَّما أردنا بهذا أنَّ مِنى من الحرم، ولم يَروا بقتل الحيَّة بأساً. [خ¦3317]
وهو في أفراد البخاريِّ عن علقمة عن عبد الله قال: «كنَّا في غارٍ فنزلت {وَالْمُرْسَلَاتِ عُرْفًا} [المرسلات:1] » بمعناه [1] .
ج1ص114


[1] بل هو في أفراد مسلم؛ انظر الحديث الثاني عشر منه.