الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: إن أشد الناس عذاباً يوم القيامة

245- الحادي والعشرون: عن مسروق قال: قال عبد الله: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلمَ: «إنَّ أشدَّ النَّاس عذاباً يومَ القيامة عندَ الله المصوِّرون». [خ¦5950]
وفي روايةٍ لمسلمٍ: «إنَّ مِن أشدِّ أهل النَّار يومَ القيامة عذاباً المصوِّرون [1] ».
وعند البَرقانيِّ في حديث ابن أبي عمر عن سفيانَ: _ «إنَّ أشدَّ النَّاس عذاباً يومَ القيامة رجلٌ قتله نبيٌّ، أو مصوِّرٌ يصوِّر هذه التَّماثيلَ». _
ج1ص118


[1] استشكلها في (ابن الصلاح)، وقال القاضي عياض: كذا في بعض روايات مسلم والذي قيّدناه عن شيوخنا: (المصورين) وهو الوجه على اسم (إنَّ)، لكنّ السيرافي حكى أنَّ بعض النحاة أجاز: (إنَّ من أفضلهم كان زيدٌ)، قال: وروي في الحديث: «إنَّ من أشدِّ الناس عذاباً يوم القيامة المصورون» كأنهم لم يحتفلوا بـ(مِن) وجعلوها زائدة، والتقدير: إنَّ أشدَّ الناس عذاباً المصورون. طُمس بعضه في مطبوع «المشارق» 2/356 وصححناه من نُسخِنا الخطية.