الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: خطبنا عبد الله فقال: على قراءة من

273- التَّاسع والأربعون: عن شقيقٍ قال: خَطَبَنَا عبد الله فقال: على قراءة مَن تأمروني [1] أن أقرأ؟ «والله؛ لقد أخذتُ من فِي رسول الله صلَّى الله عليه وسلمَ _وعند مسلم فيه: فلقد قرأتُ على رسول الله صلَّى الله عليه وسلمَ_ بضعاً وسبعين سورةً»، ولقد علم أصحاب رسول الله صلَّى الله عليه وسلمَ أنِّي مِن أعلمِهم بكتاب الله، وما أنا بخيرِهم، ولو أعلم أنَّ أحداً أعلمُ منِّي لرَحلت إليه. قال شقيقٌ: فجلستُ في حَلَق أصحاب محمَّد صلَّى الله عليه وسلمَ، فما سمعتُ أحداً يرُدُّ ذلك عليه ولا يَعيبُه.
وفي أوَّل حديث عَبْدَةَ: {وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ} [آل عمران:161] . [خ¦5000]
ج1ص127


[1] في (ابن الصلاح): (تأمرونني).