الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: أتشفع في حد من حدود الله

        
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

3475- حدَّثنا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ [1]: حدَّثنا لَيْثٌ، عَنِ ابْنِ شِهابٍ، عَنْ عُرْوَةَ:
عَنْ عائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا: أَنَّ قُرَيْشًا أَهَمَّهُمْ شَأنُ الْمَرْأَةِ الْمَخْزُومِيَّةِ الَّتِي سَرَقَتْ، فَقالَ [2]: وَمَنْ [3] يُكَلِّمُ فِيها رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ فَقالُوا: وَمَنْ يَجْتَرِئُ عَلَيْهِ إِلَّا أُسامَةُ بْنُ زَيْدٍ، حِبُّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟! فَكَلَّمَهُ أُسامَةُ، فَقالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَتَشْفَعُ فِي حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللَّهِ؟!» ثُمَّ قامَ فاخْتَطَبَ ثُمَّ قالَ: «إِنَّما أَهْلَكَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ [4]، أَنَّهُمْ كانُوا إِذا سَرَقَ فِيهِمُ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ، وَإِذا سَرَقَ فِيهِمُ الضَّعِيفُ أَقامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ، وايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فاطِمَةَ ابْنَةَ [5] مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَها».
ج4ص175


[1] قوله: «بن سعيد» ليس في رواية أبي ذر.
[2] في رواية أبي ذر عن الكُشْمِيْهَنِيِّ: «فقالوا».
[3] في رواية أبي ذر: «مَنْ».
[4] في (و، ب، ص): «الذين قبلَكم».
[5] في رواية أبي ذر: «بنتَ».