الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

[كتاب الشركة]

     
         1           

  الرواة  
شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

((47))
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
(1) بابُ الشَّرِكَةِ [1] فِي الطَّعَامِ [2] وَالنِّهْدِ [3] وَالْعُرُوضِ، وَكَيْفَ قِسْمَةُ ما يُكَالُ وَيُوزَنُ،
مُجَازَفَةً أَوْ قَبْضَةً قَبْضَةً؟ لمَا [4] لَمْ يَرَ الْمُسْلِمُونَ فِي النِّهْدِ بَأسًا، أَنْ يَأكُلَ هَذَا بَعْضًا وَهَذَا بَعْضًا، وَكَذَلِكَ مُجَازَفَةُ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ، وَالْقِرَانُ [5] فِي التَّمْرِ
ج3ص137


[1] في رواية أبي ذر: «في الشَّرِكَةِ»، ولفظة باب ليست عنده.
[2] في رواية أبي ذر: «الشَّرِكَةُ فِي الطَّعَامِ» (و، ب، ص).
[3] في رواية أبي ذر: «والنَّهدِ» بفتح النون.
[4] ضبطت في (ب، ص): «لَمَّا» بفتح اللام وتشديد الميم.
[5] في رواية كريمة: «والإِقْرَانُ».